30 جماعة كونغولية مسلحة تتعهد بوقف إطلاق النار

جنود كونغوليون يقومون بالحراسة في دجوغو الواقعة شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، 4 يوليو 2019. (أ ف ب)

تعهدت 32 جماعة محلية مسلحة ناشطة في شرق الكونغو الديمقراطية بـ«وقف لإطلاق النار» في إقليم جنوب كيفو، إثر لقاء مع مسؤولين كونغوليين، حسب ما ذكر مشاركون في اللقاء.

وذكر بيان مشترك تلقت «فرانس برس» نسخة منه الثلاثاء أن مئة شخص، بينهم ممثلون لـ32 مجموعة مسلحة صغيرة والجيش والشرطة والمجتمع المدني، إضافة إلى نواب وطنيين ومحليين، شاركوا في هذا الاجتماع الذي انعقد بين 18 و20 ديسمبر في مورهيسا الواقعة في بوكافو، عاصمة جنوب كيفو، وفق «فرانس برس».

وأشار البيان المؤرخ في 21 ديسمبر إلى «تعهد جميع مسؤولي الجماعات المسلحة الكونغولية الموجودة في مورهيسا بوقف الأعمال القتالية اعتبارا من 23 ديسمبر». ويتعلق الأمر بأن تلتزم هذه الجماعات المسلحة «وقفا لإطلاق النار» في جنوب كيفو اعتبارا من هذا التاريخ. ونظمت اللقاء مجموعة من المنظمات غير الحكومية المحلية التي تدعمها المنظمة الأميركية «البحث عن أرضية مشتركة» التي تعمل على إيجاد حل للنزاعات في أنحاء مختلفة من العالم.

كما تم تقديم اقتراح بـ«إطلاق عمليات مشتركة بين الجماعات المسلحة المحلية والقوات المسلحة التابعة لجمهورية الكونغو الديمقراطية (الجيش النظامي) لتعقب الجماعات المسلحة الأجنبية الموجودة على أراضي البلاد». وأوضح البيان أن «جميع الجماعات المسلحة المحلية استجابت باستثناء مجموعات ياكوتومبا وناكيليبا وموشومبي وغومينو وكاشومبا».

وأعرب الناطق باسم الجيش في جنوب كيفو ديودوني كاسيركا عن «تحفظات» في ما يتعلق باحترام هذا التوقيت. وتعاني المنطقة الشرقية الكونغولية (شمال وجنوب كيفو وإيتوري) من أعمال العنف منذ 25 عامًا، وتنشط فيها نحو 130 مجموعة مسلحة.

المزيد من بوابة الوسط