«طالبان» تتبنى هجوما قتل فيه جندي أميركي في أفغانستان

عناصر أمن ومحققون يتجمعون في موقع هجوم انتحاري في كابول. 13 نوفمبر 2019. (أ ف ب)

أعلنت حركة «طالبان»، الإثنين، مسؤوليتها عن هجوم قُـتل فيه جندي أميركي في أفغانستان، مؤكدة أن عددًا من العسكريين الأميركيين والأفغان أيضًا جُـرحوا في هذا الهجوم.

وفي رسالة عبر تطبيق «واتساب»، قال الناطق باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، إن المتمردين «قاموا بتفجير آلية أميركية في شار دارا في إقليم قندوز» في شمال أفغانستان، في وقت متأخر من الأحد، وفق «فرانس برس». وجاءت رسالة «طالبان» بعد إعلان الجيش الأميركي مقتل أحد عسكرييه «خلال مهمة» في أفغانستان.

وقال مسؤول أميركي إن الجندي قُـتل في انفجار مخزن للأسلحة كان يتفقده. وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته، «لم يحدث ذلك نتيجة هجوم كما يؤكد العدو». وقد يؤدي هذا الهجوم إلى عواقب كبيرة، بينما تحاول الولايات المتحدة وحركة «طالبان» منذ عام التوصل إلى اتفاق لانسحاب للقوات الأميركية من أفغانستان مقابل ضمانات أمنية من جانب المتمردين.

وكانت واشنطن و«طالبان» قريبتين من التوصل إلى هذا الاتفاق في بداية سبتمبر. لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب علق المفاوضات التي كانت قد بدأت، إثر هجوم استهدف قاعدة «باغرام» الجوية في شمال كابل، وأسفر عن سقوط 12 قتيلًا بينهم جندي أميركي، واُستُؤنفت المفاوضات في السابع من ديسمبر في الدوحة. وقتل عشرون جنديًّا أميركيًّا على الأقل خلال عمليات في أفغانستان خلال العام الجاري، بمَن فيهم العسكري الذي سقط الإثنين

وبذلك يصبح 2019 العام الذي سجل فيه سقوط أكبر عدد من العسكريين الأميركيين القتلى منذ إعلان انتهاء العمليات القتالية رسميًّا في 2014. وقُـتل أكثر من 2400 عسكري أميركي في معارك في أفغانستان منذ بدء الاجتياح الأميركي لهذا البلد في أكتوبر 2001.

نحتفل بانتصار الأمة
من جهة أخرى، أعلن الناطق باسم وزارة الداخلية الأفغانية، نصرت رحيمي، أن قنبلة انفجرت خلال مرور جنازة في ولاية لغمان شرق كابل، الإثنين، ما أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وجرح تسعة آخرين. وحمل رحيمي مقاتلي «طالبان» مسؤولية الانفجار. ويأتي ذلك غداة إعلان فوز أشرف غني بولاية رئاسية ثانية في أفغانستان، لكن منافسه الرئيسي عبد الله عبد الله توعد بالطعن في النتائج.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط