ارتفاع حصيلة قتلى الزلزال جنوب الفلبين إلى ثلاثة أشخاص

آثار الزلزال في مينداناو في الفلبين، 15 ديسمبر 2019، (ا ف ب)

ارتفعت حصيلة قتلى الزلزال القوي الذي ضرب جزيرة مينداناو في جنوب الفلبين إلى ثلاثة أشخاص، اليوم الإثنين، في الوقت الذي استخدم فيه رجال الإنقاذ المعدات الثقيلة وأيديهم العارية بحثًا عن ناجين تحت أنقاض مبنى تعرض للانهيار.

وأدى زلزال، الأحد، إلى تصدع مبانٍ وتهدم العديد منها وإصابة العشرات، لكن المدن الكبيرة لم تتأثر إلى حد ما في مينداناو، التي لا تزال تتعافى من سلسلة زلازل قوية ضربتها في أكتوبر الماضي، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وانتشل رجال الإنقاذ جثتين من مبنى انهار في سوق بلدة بادادا، في حين استمر البحث عن ناجين محتملين محاصرين تحت الأنقاض، كما قُتل طفل صغير في بلدة مجاورة جراء انهيار منزل عائلته.

وقال مسؤول الإطفاء، فرد تراجيراس، للصحفيين: «لم نتمكن بعد من تحديد عدد الأشخاص الذين لا يزالون محاصرين»، في إشارة إلى المبنى الذي انهار في السوق، مضيفًا: «أولويتنا (إيجاد) إشارات على وجود أحياء، ونأمل أن نتمكن من إنقاذهم».

اقرأ أيضًا: زلزال يضرب جزيرة «مينداناو» جنوب الفلبين

والمبنى المنهار يقع قرب مركز الزلزال الذي بلغت قوته 6.8 درجة، على بعد 90 كلم من مدينة دافاو، وفي نفس المنطقة التي تعرضت لثلاث هزات فوق 6 درجات خلال شهر أكتوبر، ما أسفر عن مقتل نحو عشرين شخصًا.

وذكر مسؤولون إن رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي، وهو من دافاو، كان قريبًا من منطقة الزلزال لكنه لم يصب بأذى، كما صرح الناطق باسمه سلفادور بانيلو بأن «السيدة الأولى... قالت إن السيارة التي كانت تستقلها تأرجحت» بفعل الهزة.

وتشهد الفلبين باستمرار زلازل بسبب وقوعها على «حزام النار» في المحيط الهادئ، المنطقة الناشطة زلزاليًّا التي تمتد من اليابان عبر جنوب شرق آسيا وحوض المحيط الهادئ.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط