ترامب يدعو كوريا الشمالية إلى تنفيذ وعدها بالتخلي عن الأسلحة النووية

زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب يعبران الخط العسكري الفاصل بين الكوريتين، 30 يونيو 2019، (ا ف ب)

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب كوريا الشمالية من «خسارة كل شيء» بسبب «عدوانيتها» تجاه الولايات المتحدة، بعد إعلانها تجربة أسلحة جديدة.

وعقب إعلان بيونغ يانغ إجراء تجربة «مهمة جدا» في موقع سوهي لإطلاق الأقمار الاصطناعية، كتب ترامب على حسابه في موقع «تويتر»، «كيم جونغ أون ذكي جدا، ولديه الكثير الذي يمكن أن يخسره، بل وكل شيء في الحقيقة، إذا تصرف بطريقة عدوانية»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وجاء إعلان كوريا الشمالية إجراء التجربة بعد ساعات من تصريح ترامب بأنه «سيفاجأ» إذا قامت بيونغ يانغ بأي عمل عدائي، مركزا على «العلاقات الجيدة جدا» مع كيم. وتبادل ترامب وكيم الشتائم والتهديدات على مدى أشهر في العام 2017؛ مما أدى إلى تصاعد التوترات. إلا أن تقاربا دبلوماسيا بين الجانبين بدأ في العام 2018.

اقرأ أيضا: ترامب ومون يناقشان مواصلة المحادثات مع كوريا الشمالية

والتقى الرجلان ثلاث مرات منذ يونيو 2018، إلا أنهما لم يحرزا تقدما باتجاه إزالة الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية. وحددت بيونغ يانغ لواشنطن مهلة نهائية هي 31 ديسمبر لتقديم تنازلات جديدة لاستئناف المحادثات المتوقفة.

نزع الأسلحة النووية
وكتب ترامب «كوريا الشمالية، وتحت قيادة كيم جونغ أون، لديها إمكانات اقتصادية هائلة، ولكن عليها نزع أسلحتها النووية كما وعدت». وأضاف: «حلف شمال الأطلسي والصين وروسيا واليابان والعالم بأكمله متحد بشأن هذه القضية».

وأشار ترامب إلى أن الزعيم الكوري الشمالي «وقع معه في سنغافورة اتفاقا قويا لإزالة الأسلحة النووية»، متابعا: «هو لا يريد خسارة علاقته الخاصة مع رئيس الولايات المتحدة».

والسبت، صرح ناطق باسم الأكاديمية الوطنية للعلوم في كوريا الشمالية بأنه «تم إجراء تجربة مهمة جدا في موقع سوهي لإطلاق الأقمار الصناعية، في السابع من ديسمبر من العام 2019».

وأضاف الناطق في بيانه الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية أن نتائج التجربة الأخيرة سيكون لها «تأثير مهم على تغيير الموقف الاستراتيجي لكوريا الشمالية».

المزيد من بوابة الوسط