الشرطة الهولندية: لا دليل على دافع إرهابي وراء اعتداء لاهاي

أعلنت الشرطة الهولندية، الأحد، أنها لم تعثر على أدلة على دافع إرهابي وراء اعتداء لاهاي، بعدما أوقفت مشردًا يشتبه بضلوعه في طعن ثلاث قصَّر الجمعة.

واعتقلت الشرطة، السبت، رجلًا في الخامسة والثلاثين من عمره في وسط لاهاي، للاشتباه بضلوعه في الهجوم بسكين الذي وقع في أحد المتاجر الكبرى في شارع «غروتي ماركتشترات» في يوم التنزيلات السنوي المعروف بـ«الجمعة الأسود» (بلاك فرايداي)، وفق «فرانس برس».

الشرطة الهولندية تلاحق مشتبها بطعنه ثلاثة قصَّر في لاهاي

وذكرت الشرطة على «تويتر» أن «الظروف المحددة لحادث الطعن لا تزال غير واضحة. لم يتم العثور على أدلة تظهر أن هناك دافعًا إرهابيًّا». وتابعت: «يجري التحقيق في دافع حادث الطعن». وأضافت أنه تم توقيف المشتبه به في مركز لإيواء المشردين، موضحة أن «لا مسكن ثابتًا» له وتم نقله إلى مركز للشرطة، حيث سيتم استجوابه.

وغادر الجرحى الثلاثة وجميعهم من القاصرين المستشفى إلى منازلهم، وفق ما أفادت الشرطة. وهم فتى (13 عامًا) وفتاتان (15 عامًا).

وفي لندن وقبل ساعات من هذا الاعتداء، قتل سجين سابق حُـكم عليه في قضية إرهاب وأُفرج عنه بشروط، شخصين طعنًا بسكين قبل أن يسيطر عليه مدنيون ويقتل برصاص الشرطة التي وصفت الهجوم بأنه «إرهابي». وشهدت هولندا عديد الهجمات أو محاولات الهجوم الإرهابية في السنوات الأخيرة.

إصابة 3 قاصرين في عملية طعن بسوق تجارية في لاهاي الهولندية

وأعلنت الشرطة الهولندية، الإثنين، توقيف شخصين للاشتباه في تحضيرهما لهجوم إرهابي بنهاية العام مع أحزمة ناسفة وسيارة مفخخة. وفي مارس الماضي، قُـتل أربعة أشخاص حين فتح رجل من أصل تركي النار داخل ترامواي في أوتريخت، وهو ملاحق بتهمة ارتكاب جرائم قتل لغايات إرهابية.

وفي أغسطس 2018 هاجم شاب أفغاني بسكين سائحين أميركيين في المحطة المركزية بأمستردام. وحكم عليه في أكتوبر الماضي بالسجن 26 عامًا.

المزيد من بوابة الوسط