الشرطة الهولندية تلاحق مشتبها بطعنه ثلاثة قصَّر في لاهاي

تبحث الشرطة الهولندية عن رجل يشتبه بأنه منفذ هجوم أدى إلى إصابة ثلاثة قصَّر بجروح، طعنًا بسكين الجمعة في شارع تجاري مزدحم في لاهاي، دون الخوض حتى الآن في طبيعة الهجوم.

وفر المشتبه به بعد وقوع الهجوم في متجر كبير وسط المدينة، فيما سيطر الهلع على حشود المتسوقين في يوم التنزيلات السنوي المعروف بـ«الجمعة الأسود» (بلاك فرايداي)، وفق «فرانس برس».

وقالت ماريغي كيبر، الناطقة باسم الشرطة، «لم نوقف حتى الآن المشتبه به ونعمل بجهد للعثور عليه»، وردًّا على سؤال عن احتمال وجود دافع إرهابي وراء الاعتداء، أوردت: «من المبكر جدًّا التكهن في مثل هذه الأمور»، مشيرة إلى أن المحققين يعملون على عدة سيناريوهات.

ويعاين المحققون سكينًا عُـثر عليه في مكان الاعتداء. وغادر الجرحى الثلاثة وجميعهم من القصر، المستشفى وعادوا إلى منازلهم، وفق ما أفادت الشرطة. وهم فتى (13 عامًا) وفتاتان (15 عامًا). وفي لندن وقبل ساعات من هذا الاعتداء قتل سجين سابق حُـكم عليه في قضية إرهاب وأُفرج عنه بشروط، شخصين بطعنات سكين قبل أن يسيطر عليه مدنيون ثم قُـتل برصاص الشرطة التي وصفت الهجوم بأنه «إرهابي».

وفي هولندا قالت الشرطة في البداية إنها تبحث «عن رجل أسمر البشرة إلى حد معين» عمره بين 40 و50 عامًا ويرتدي معطفًا أسود وسروالًا رياضيًّا رماديًّا، قبل أن تتراجع عن ذلك، وتؤكد أن «تحريات معمقة» لا تزال جارية. ووقع الهجوم في أحد المتاجر الكبرى على شارع «غروتي ماركتشترات» الذي يشهد زحمة كبيرة والواقع في أكبر حي تجاري في المدينة غير بعيد من مبنى البرلمان، وحيث أيضًا مقر الحكومة.

وأظهرت مشاهد نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي زبائن أصابهم الهلع يفرون بعيدًا من المكان، وشارعًا مضاءً ازدان بزينة عيد الميلاد.

أشبه بفهد
وقال أحد الشهود للتلفزيون: «رأيت فتاتين تصيحان وتهربان ركضًا. وفر رجل. قفز بشكل رياضي جدًّا فوق المقاعد للهروب. كان أشبه بفهد». وشهدت هولندا عديد الهجمات أو محاولات الهجوم الإرهابية في السنوات الأخيرة. وأعلنت الشرطة، الإثنين، توقيف شخصين للاشتباه في تحضيرهما لهجوم إرهابي في هولندا بنهاية العام مع أحزمة ناسفة وسيارة مفخخة.

وحكمت محكمة هولندية في نوفمبر على باكستاني بالسجن عشر سنوات بعد إدانته بالتحضير لـ«اعتداء إرهابي» ضد النائب اليميني المتطرف المعادي للمسلمين غيرت فيلدرز. وفي مارس قُـتل أربعة أشخاص حين فتح رجل من أصل تركي النار داخل ترامواي في أوتريخت، وهو ملاحق بتهمة ارتكاب جرائم قتل لغايات إرهابية.

وفي أغسطس 2018 هاجم شاب أفغاني، بسكين، سائحين أميركيين في المحطة المركزية بأمستردام. وحُـكم عليه في أكتوبر الماضي بالسجن 26 عامًا. وفي سبتمبر 2018 أعلنت النيابة العامة الهولندية إحباط «اعتداء إرهابي كبير» في البلاد من خلال توقيف سبعة رجال يشتبه بأنهم كانوا ينوون التحرك خلال «حدث كبير».

المزيد من بوابة الوسط