خامنئي: الإيرانيون أحبطوا «مؤامرة خطيرة جدا»

أكد المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الاربعاء أن إيران أحبطت مؤامرة «خطيرة جدا» بعد التظاهرات العنيفة في منتصف نوفمبر واندلعت على خلفية رفع أسعار البنزين في أوج أزمة اقتصادية في هذا البلد.

وتتهم السلطات الإيرانية بشكل أساسي الولايات المتحدة واسرائيل بالوقوف وراء الاضطرابات التي تخللت التظاهرات. وأعلنت طهران إعادة فرض الأمن بعد بضعة أيام من التظاهرات، وفق «فرانس برس».

الحرس الثوري الإيراني يتعهد بمعاقبة المعتقلين في التظاهرات الأخيرة

في الخارج، أعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش ان السلطات الإيرانية تتعمد «التستر» على عدد القتلى والموقوفين في سياق الاحتجاجات التي امتدت الى عشرات المدن فيما افادت منظمة العفو الدولية عن سقوط حوالى «143 قتيلا من المتظاهرين».

من جهتها تفيد السلطات عن سقوط خمسة قتلى هم أربعة من عناصر الامن سقطوا بايدي «مثيري شغب» ومدني، معلنة توقيف حوالى 500 شخص.

شعب قوي
وبدأت التظاهرات في 15 نوفمبر بعد ساعات على اعلان مفاجىء في منتصف الليل عن رفع أسعار البنزين فورا بنسبة تصل الى 200%. وسرعان ما تحولت الى أعمال عنف شملت إحراق محطات وقود ومهاجمة مراكز شرطة قبل أن تخمد خلال بضعة أيام.

وقال خامنئي متحدثا أمام تجمع لقوات الباسيج إن «الشعب الايراني أحبط مؤامرة عميقة وواسعة وخطيرة جدا وظف الاعداء أموالا طائلة لها وبذلوا جهودا كبيرة ليقوموا بمثل هذه الممارسات، اي التخريب والاعمال الشريرة والقتل».

وأوصى هذه القوة المؤلفة من متطوعين والتي تلعب دورا مكملا لدور قوات الامن، بالحفاظ على وجود لها في جميع محافظات إيران والبقاء في موقع متقدم على«العدو». وعلى تويتر عبر خامنئي عن «تقديره العميق وشكره» للامة الايرانية، في تغريدة أرفقها بصور لتجمع كبير مؤيد للحكومة نظم في طهران الإثنين.

بومبيو: واشنطن تلقت 20 ألف رسالة توثق الاحتجاجات في إيران

وقال «أوجه شكري وتقديري العميق للشعب الايراني العظيم للتحرك الرائع جدا الذي قام خلال الأيام الأخيرة، اذ اثبت في الواقع مرة اخرى بانه شعب قوي وعظيم». وحملت التغريدة «الاستكبار العالمي والصهيونية» مسؤولية أعمال العنف في اشارة الى الولايات المتحدة واسرائيل.

وتمارس الإدارة الاميركية برئاسة دونالد ترامب «حملة ضغوط قصوى» على ايران متهمة اياها بالسعي لامتلاك السلاح النووي وبالقيام بدور «مزعزع للاستقرار في المنطقة». وتشهد إيران أزمة اقتصادية تفاقمت جراء تشديد العقوبات الاميركية في 2018 بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي المبرم بين ايران والقوى الكبرى.

المزيد من بوابة الوسط