ترامب يسعى لتصنيف عصابات المخدرات في المكسيك مجموعات «إرهابية»

سيارة متفحمة بعد هجوم دام في شمال المكسيك، 5 نوفمبر 2019 (فرانس برس).

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه يعتزم تصنيف عصابات المخدرات في المكسيك (الكارتيلات) مجموعات «إرهابية».

وتأتي تلك الخطوة بعد أن دعا ترامب إلى «حرب» على تلك الكارتيلات مطلع نوفمبر الجاري، في أعقاب مقتل تسعة نساء وأطفال من طائفة المورمون في شمال المكسيك في إطلاق نار كثيف. ويحمل الضحايا الجنسيتين الأميركية والمكسيكية.

وقال ترامب، في تصريحات أدلى بها في مقابلة نشرها، الإعلامي المحافظ بيل أورايلي، أمس الثلاثاء: «سوف أصنف الكارتيلات... قطعا. عملت على ذلك للأيام التسعين الأخيرة، لكن التصنيف ليس بهذه السهولة، هناك عملية يجب المرور بها ونحن فيها»، حسب «فرانس برس».

وسارعت السلطات المكسيكية للرد، وقالت وزارة الخارجية إنها اتصلت بمسؤولين أميركيين لفهم معنى وهدف التصريحات.

وقالت الوزارة في بيان إن المكسيك ستسعى أيضا إلى عقد اجتماع رفيع المستوى في أقرب وقت من أجل عرض موقفها.

وحسب البيان، فإن المكسيك ستسعى إلى محادثات «بهدف إحراز تقدم بشأن خفض تدفق الأسلحة والأموال من الولايات المتحدة للجريمة المنظمة في المكسيك، إضافة إلى المواد الكيميائية والمواد التي تدخل في صناعة المخدرات، التي تعبر الأراضي المكسيكية في طريقها إلى الولايات المتحدة».

وكثيرا ما اشتكت المكسيك من تدفق الأسلحة التي يتم شراؤها من الولايات المتحدة وتهريبها جنوب الحدود.

وسلطت قضية مقتل أبناء طائفة المورمون الضوء على أعمال العنف التي تغذيها كارتيلات المخدرات في المكسيك، بينما يبذل الرئيس المكسيكي اليساري أندريس مانويل لوبيز مساعي حثيثة للسيطرة عليها.

وسقط الضحايا، ومن بينهم طفلان توأمان يبلغان ثمانية أشهر، عندما كانوا بسيارة على طريق ناء بين ولايتي سونورا وشيواوا، بشمالي المكسيك، وهي منطقة تنشط فيها كارتيلات المخدرات المتحاربة.