اليونان يتعهد بتوفير مأوى لآلاف المهاجرين القصّر

تعهد رئيس الحكومة اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الأحد توفير مأوى لأربعة آلاف مهاجر من القاصرين غير المرافقين الذين يعيشون في «ظروف بائسة» في جزر بحر إيجه، وذلك بعدما انتقد عدم تضامن باقي دول الاتحاد الأوروبي.

وتندرج المبادرة التي أطلق عليها «لا طفل وحيدا» في اطار برنامج حماية قصر غير مرافقين ضحايا «الاستغلال والجريمة»، وفق «فرانس برس». وقال رئيس الحكومة المحافظ في بيان «أن أزمة المهاجرين جرح يمكن أن نعالجه فورا بأنفسنا. هذا أمر تفرضه علينا حضارتنا وانسانيتنا وحسنا وتقاليدنا».

اليونان تغلق أكبر ثلاثة مخيمات للمهاجرين بثلاث جزر قبالة تركيا

وتعهد اعادة ايواء سريع لأربعة آلاف طفل مقيم في جزر بحر ايجه في «ظروف بائسة»، في مساكن «يمكنهم العيش فيها والحصول على غذاء».

وكان ميتسوتاكيس أعلن الجمعة أنه لم ينجح في اقناع شركائه في الاتحاد الاوروبي بالقبول باستقبال نحو ثلاثة آلاف طفل مهاجر غير مرافق. وبعد أربع سنوات من أوج ازمة الهجرة في 2015، باتت اليونان هذا العام أهم بوابة دخول لطالبي اللجوء في أوروبا.

ويتكدس أكثر من 37 الف شخص حاليا في خمسة مراكز تسجيل في ليسبوس وساموس وخيوس وليروس وكوس في بحر ايجه، في حين ان قدرة ايواء هذه المراكز نظريا لا تزيد على 6200 شخص، بحسب آخر الأرقام الحكومية.

وصول 1350 مهاجرا إلى جزر بحر إيجه اليونانية

وأعلنت الحكومة اليونانية الاربعاء قرب اغلاق ثلاثة من مخيمات المهاجرين الاشد اكتظاظا والاسوأ من ناحية الظروف الصحية، واستبدالها بمبان مغلقة بغرض مضاعفة طاقة الاستقبال ثلاث مرات في جزر ليسبوس وساموس وخيوس.

وسيتم إغلاق تلك المخيمات في تاريخ لم يتم تحديده. وسيتم تشييد ثلاثة مراكز ايواء بقدرة خمسة آلاف مكان لكل منها في هذه الجزر الثلاث القريبة من تركيا. وكان رئيس الحكومة اليونانية اتهم مؤخرا الاتحاد الاوروبي باعتبار اليونان وباقي الدول الأوروبية التي تستقبل مهاجرين، «مآوي مريحة للاجئين والمهاجرين».

المزيد من بوابة الوسط