«استخبارات» برلمان أستراليا تدعو إلى منح اللجوء لجاسوس صيني سابق

امرأة تحمل العلمين الصيني والأسترالي في مدينة بريسباين الأسترالية، 16 نوفمبر 2014 (فرانس برس)

دعا رئيس لجنة الاستخبارات والأمن في البرلمان الأسترالي، الأحد، إلى منح اللجوء إلى رجل قُدّم على أنه جاسوس صيني سابق هرب إلى أستراليا وكشف عن معلومات مدوية حول عمليات تجسس ينسبها إلى بكين، حسب «فرانس برس».

ووفق مجموعة «ناين» الإعلامية، فإن هذا الجاسوس الذي عرفت عنه باسم وانغ ليكيانغ كشف للاستخبارات الأسترالية هويات مسؤولين كبار في الاستخبارات العسكرية الصينية متمركزين في هونغ كونغ.

وأوضح وانغ تفاصيل حول طريقة عمل العملاء الصينيين في المستعمرة البريطانية السابقة وتايوان وأستراليا. وقال إنه شارك في عمليات اختراق وتدخل في المناطق الثلاث.

وحالياً، يعيش الجاسوس الصيني السابق الذي لديه تأشيرة سياحية، في سيدني مع زوجته وابنه بحسب «ناين» التي كانت أول من كشف عن تصريحاته السبت.

ورأى رئيس لجنة الاستخبارات والأمن في البرلمان الأسترالي النائب أندرو هاستي، وهو منتقد شرس لبكين، أن على أستراليا أن تمنح وانغ اللجوء السياسي. وقال لصحف مجموعة «ناين»: «برأيي أي شخص يرغب في مساعدتنا في الدفاع عن سيادتنا، يستحقّ الحماية».

والأسبوع الماضي، مُنع هاستي ورجل سياسي آخر من الدخول إلى الصين. ويؤكد النائب دائماً أن السيادة والحريات الأسترالية معرضتان لتهديد بكين.

وأكدت الشرطة الصينية، السبت، أن وانغ ليكيانغ هو في الواقع متهم بالاحتيال وفارّ من العدالة.

وفي مقابلة نُشرت الجمعة، اتهم الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الداخلي الأسترالي دانكن لويس الذي استقال في سبتمبر، الصين بأنها تسعى إلى السيطرة على أوساط سياسية في أستراليا من خلال حملة التجسس والتدخل.