الحكومة البوليفية تحاور أنصار موراليس لوضع حد لتظاهراتهم

نائبة رئيس مجلس الشيوخ، جانين آنيز، خلال مؤتمر صحافي في لاباز في 12 نوفمبر 2019، (فرانس برس)

أعلن وزير في الحكومة الموقتة في بوليفيا أن حوارا بين هذه الحكومة ومختلف التيارات المعارضة لها سيبدأ، اليوم السبت، لإنهاء أزمة سياسية واجتماعية أسفرت عن سقوط 32 قتيلا حتى الآن.

وقال وزير الأشغال العامة يركو نونييز، في تصريح لصحفيين، أمس الجمعة، بصفته الناطق باسم الحكومة الموقتة بعد استقالة الرئيس إيفو موراليس «عند الساعة 16,00 (20,00 ت غ) سنبدأ الحوار لإحلال السلم في البلاد»، موضحا أنه حصل على موافقة كل التيارات المشاركة في التظاهرات التي اندلعت منذ رحيل موراليس إلى المكسيك، حسب «فرانس برس».

أقرأ أيضا رئيسة بوليفيا الموقتة تعلن نيتها الدعوة لانتخابات خلال ساعات

وتابع نونييز: «سنبدأ الحوار غدا لنمتلك بلدا خاليا من الحواجز بنسبة مئة في المئة، ليتمكن من تحقيق السلام والعودة إلى الحياة الطبيعية»، موضحا أن المحادثات ستجرى في القصر الرئاسي، وسط رغبة كبيرة في تسوية هذا الفصل بأفضل طريقة.

وكان موراليس، 60 عاما، أول رئيس من السكان الأصليين لبوليفيا، استقال في العاشر من نوفمبر تحت ضغط تظاهرات المعارضة، وبعدما تخلى عنه الجيش، ويردد دائما أنه ضحية «انقلاب»، ومنذ استقالته، يتظاهر أنصاره بشكل يومي في شوارع لاباز ومدن أخرى.

واتهمت الحكومة الانتقالية موراليس أمس الجمعة، بـ«الفتنة والإرهاب»، وزعمت أنه حرض أنصاره على إغلاق طرق حول لاباز، وقال وزير الداخلية أرتورو موريو لوسائل إعلام عند مغادرته مبنى النيابة العامة حيث حضر لتقديم الشكوى: «نطالب بالعقوبة القصوى للفتنة والإرهاب».

المزيد من بوابة الوسط