الأمن الروسي يوقف 9 أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى منظمة إسلامية محظورة

مقر الأمن الفدرالي الروسي في موسكو، 16 نوفمبر 2018 (فرانس برس)

أعلن جهاز الأمن الفدرالي الروسي، الجمعة، توقيف تسعة أشخاص يشتبه بانتمائهم إلى منظمة «حزب التحرير» الإسلامية المحظورة في روسيا، متهما إياهم بالعمل على إسقاط الحكم في البلاد. 

وقال جهاز الأمن الفدرالي في بيان، إن «قياديين وسبعة أعضاء من المنظمة الإرهابية الدولية حزب التحرير، أوقفوا في موسكو وفي تتارستان وفي منطقة تيومين (في سيبيريا الغربية)، في إطار عملية خاصة لجهاز الأمن الفدرالي والشرطة والحرس الوطني». 

وحزب التحرير محظور منذ 2003 في روسيا، حيث يعتبر إرهابيا، لكن التنظيم يؤكد أنه غير عنفي ويريد تحقيق أهدافه بطرق سلمية. 

اقرأ أيضا: تدشين شبكة قطارات بـ 2.8 مليار يورو في موسكو  

ويدعو هذا التنظيم إلى إنشاء خلافة إسلامية في المناطق المسلمة في روسيا والجمهوريات السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى. 

وحسب البيان، فإن الموقوفين «قاموا بأنشطة مخالفة للدستور وقائمة على عقيدة.. هادفة إلى إسقاط الحكم الحالي بالعنف، والعمل على الترويج لأيديولوجيا إرهابية في المناطق التي يتحدرون منها، وعلى تجنيد مسلمين محليين من تلك المناطق». 

وأكد البيان «ضبط العديد من المواد الدعائية الخاصة بحزب التحرير خلال العملية».

المزيد من بوابة الوسط