أوكرانيا تستقبل سفنها التي كانت محتجزة لدى روسيا

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، رفقة عناصر البحرية الأوكرانية في استقبال السفن، 21 نوفمبر 2019 (أ ف ب)

وصلت السفن الأوكرانية الثلاث التي أفرجت عنها روسيا بعد احتجازها العام الماضي إلى ميناء أوكراني، الخميس، إلا أن كييف قالت إنه تمت إزالة بعض معداتها.

ووفق «فرانس برس»، احتجز خفر السواحل الروسي تلك السفن في نوفمبر 2018 في عرض بحر شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي ضمتها روسيا في العام 2014. وشكل هذا الحادث المواجهة العسكرية المباشرة الأولى بين روسيا وأوكرانيا.

وجرى تسليم السفن إلى أوكرانيا هذا الأسبوع. واستقبلها مساء الأربعاء سلاح البحرية والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي تفقدها في ميناء اوتشاكيف على البحر الأسود. وصرح زيلينسكي «أنا سعيد جدا بعودة سفننا البحرية إلى حيث تنتمي. وكما وعدنا، فقد أعدنا البحارة والسفن».

معدات مفقودة
وأضاف «بعض المعدات مفقودة وكذلك بعض الأسلحة.. وسنجري تحقيقا، وسنطلع على كل التفاصيل». كما ذكرت وزارة الدفاع الأوكرانية أن «الروس فككوا بعض معدات الاتصال والملاحة التي كانت على متن تلك السفن» وسيقوم محققون أوكرانيون ومدعون عسكريون بفحص السفن.

وقال الأميرال إيغور فورنشيكو في بيان إن ذلك سيتيح لأوكرانيا استخدام المعلومات «في النظر القضائي في أعمال روسيا في المحاكم الأوكرانية والدولية». ولكن جهاز الأمن الفدرالي الروسي نفى التلاعب بالسفن، وقال إنه قام «بتسليمها للجانب الأوكراني في حالة طبيعية».

وتأتي هذه الخطوة في إطار خطوات للتقارب بين البلدين. فقد انسحبت القوات الأوكرانية والقوات الموالية لروسيا من ثلاثة مواقع على طول خط جبهة شرق أوكرانيا، حيث خلّف النزاع أكثر من 13 ألف قتيل. ومن المقرر أيضا عقد قمة في باريس في 9 ديسمبر بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني. وسيكون هذا أول لقاء بين الرئيسين الروسي والأوكراني.

المزيد من بوابة الوسط