5 دول أوروبية تنتقد اعتراف أميركا بالمستوطنات الإسرائيلية

اجتماع مجلس الأمن الدولي في نيويورك، 26 فبراير 2019، (ا ف ب)

انتقدت خمس دول أوروبية الأربعاء في الأمم المتحدة قرار الولايات المتحدة عدم اعتبار المستوطنات الإسرائيلية معارضة للقانون الدولي، غير أن هذه الدول لم تذكر واشنطن مباشرة.

وفي بيان مشترك، قالت فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وبلجيكا وبولندا، وجميعها أعضاء حاليا في مجلس الأمن الدولي، إن «موقفنا من سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، واضح ولم يتغير»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

واعتبرت أن «كل نشاط استيطاني هو غير قانوني بموجب القانون الدولي، ويقوض قابلية حل الدولتين وأفق السلام الدائم»، ودعت الدول الخمس قبل اجتماع لمجلس الأمن بشأن الشرق الأوسط «إسرائيل إلى وقف كل الأنشطة الاستيطانية».

وأعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الإثنين، أن المستوطنات الإسرائيلية «لا تعد في ذاتها غير متسقة مع القانون الدولي»، رغم قرارات مجلس الأمن التي تعتبر المستوطنات غير قانونية كونها مقامة على أراض فلسطينية محتلة.

أميركا في مواجهة العالم
ويضع هذا التحول الولايات المتحدة في مواجهة مع الأسرة الدولية بكاملها. وقد قوبل بانتقادات الثلاثاء من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والجامعة العربية. وأعلنت المحاكم في إسرائيل أن معظم المستوطنات الرئيسية تعد قانونية.

ويعيش أكثر من 600 ألف إسرائيلي في القدس الشرقية والضفة الغربية إلى جانب أكثر من ثلاثة ملايين فلسطيني. ولا تزال مسألة المستوطنات بين أبرز الملفات الشائكة في إطار النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر منذ عقود.

اقرأ أيضا: الاتحاد الأوروبي: مستوطنات الضفة الغربية غير قانونية وإسرائيل قوة محتلة

وأعلنت جامعة الدول العربية في بيان أمس الأربعاء، أنه تقرر عقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب الإثنين الماضي في القاهرة للبحث في «التطور الخطير لموقف الإدارة الأميركية بشأن الاستيطان الإسرائيلي غير القانوني في أرض دولة فلسطين المحتلة العام 1967».

المزيد من بوابة الوسط