الصين تشدد على امتلاكها حق النظر في دستور هونغ كونغ

سيدة ترفع قناعا خلال تظاهرة في هونغ كونغ، 05 أكتوبر 2019، (ا ف ب)

شددت الصين، الثلاثاء، على أنها وحدها من يملك السلطة للبت في القضايا الدستورية في هونغ كونغ، في الوقت الذي دانت فيه قرارا للمحكمة العليا في المدينة بإلغاء الحظر على أقنعة الوجه التي يرتديها المتظاهرون.

ويرتدي المحتجون خلال التظاهرات أقنعة لإخفاء وجوههم وتجنب تعرضهم لملاحقات قضائية. وهذا التصريح قد يؤدي إلى تأزيم الوضع أكثر في هونغ كونغ، التي تشهد احتجاجات عنيفة ومستمرة منذ أشهر بسبب المخاوف من قضم بكين الحكم الذاتي للجزيرة شيئا فشيئا.

وبدأ تطبيق حظر تغطية الوجوه في أكتوبر الماضي، عندما فعّلت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام الموالية لبكين قانون يعود للحقبة الاستعمارية، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عاما. واعتبرت هذه الخطوة نقطة تحول قانونية في المدينة منذ أن أعادتها بريطانيا إلى السيادة الصينية العام 1997.

حظر الأقنعة
وقضت المحكمة العليا في هونغ كونغ الإثنين بعدم دستورية الحظر الذي تفرضه سلطات المدينة على ارتداء الأقنعة، معتبرة أن «القيود التي يفرضها (قرار الحظر) على الحقوق الأساسية (...) يذهب أبعد مما هو ضروري بشكل منطقي».

وقال الناطق باسم لجنة الشؤون التشريعية في مؤتمر الشعب الوطني، جيان تايواي، إن مؤتمر الشعب وحده يملك الحق للحكم فيما إذا كان أي قانون يتوافق مع القانون الأساسي، أي الدستور المصغّر للمدينة. وأضاف أن قرار محكمة هونغ كونغ «أضعف بشدة» حكم كاري لام وحكومة المدينة.

اقرأ أيضا: بالفيديو.. متظاهرون في هونغ كونغ يفرون من حصار الشرطة

وتشهد المستعمرة البريطانية السابقة منذ يونيو أسوأ أزمة سياسية منذ عودتها إلى الصين في 1997، مع تظاهرات شبه يومية تخللتها مواجهات عنيفة بين الشرطة والمحتجين. وتبنت بكين وقادة المدينة نهجا متشددا في الأزمة المستمرة منذ أكثر من أربعة أشهر.

المزيد من بوابة الوسط