بابا الفاتيكان يطلق رسائل حازمة ضد الأسلحة النووية من اليابان

حمل بابا الفاتيكان فرنسيس الذي يقوم بزيارته الأولى إلى اليابان، رسائل حازمة حول إزالة الأسلحة النووية سيطلقها من هيروشيما وناكازاكي اللتين قصفتا بقنبلتين نوويتين قبل 74 عاماً.

وقال البابا في شريط فيديو لليابانيين الإثنين «معكم أصلي لئلا تنطلق القوة التدميرية للأسلحة النووية استخدام الأسلحة النووية أمر غير أخلاقي»، وفق «فرانس برس».

وأضاف «بلدكم يعرف الألم الذي تسببه الحرب»،داعياً إلى التزام «الاحترام المتبادل الذي يقود إلى سلام أكيد» يجب أن الدفاع عنه «بقوة». ويبدأ البابا الأرجنتيني البالغ 82 عاماً جولته من تايلند بين يومي 20 و23 نوفمبر، ثم ينتقل إلى اليابان بين 23 و26 الشهر نفسه.

وأكثر المحطات المنتظرة من زيارته الـ32 إلى الخارج يوم الأحد الذي سيقضيه في ناكازاكي ثم هيروشيما، اللتين قتل فيهما على التوالي 74 ألفا و140 ألفا اثر ضربهما بقنبلتين نوويتين أميركيتين قبل 74 عاما وتداعياتهما اللاحقة.

وبعد القصف النووي لهيروشيما في 6 أغسطس 1945 وفي 9 أغسطس لناكازاكي، استسلمت اليابان في 15 أغسطس فانتهت بذلك الحرب العالمية الثانية. واليابان البلد الوحيد الذي تعرض للقصف النووي.

دعوة قوية
وسيطلق البابا دعوة «قوية لصالح اتخاذ إجراءات مشتركة للقضاء التام على الأسلحة النووية»، كما تعهد الكاردينال بييترو يارولين، امين عام مجمع الكرادلة في الفاتيكان، وهو ثاني أعلى منصب في دولة الفاتيكان، أواخر سبتمبر في الأمم المتحدة.

ويأمل الوزير السابق ومستشار السفارة اليابانية لدى الفاتيكان شيغيرو توكوياسو في أن تؤدي الزيارة الى تراجع «ثقافة اللامبالاة العالمية» بالأسلحة النووية. لكنه يرى أن على البابا تفادي الحديث عن إنتاج الطاقة النووية باعتباره موضوعا سياسيا حساسا.

تخوف من هجوم نووي
وليس غريباً على البابا فرنسيس إطلاق انتقادات لاذعة ضد الدول المنتجة للأسلحة، وسبق له أن أعرب عن «التخوف» من وقوع هجوم نووي جديد. وقبل فرنسيس، ألقى البابا يوحنا بولس الثاني خطاباً صادماً عام 1981 أمام نصب تذكاري مكرس للسلام في هيروشيما. وقال حينها البابا البولندي «الحرب من صنع الإنسان»، مضيفاً «تذكروا هيروشيما، هذا رعب الحرب النووية».

وفي أغسطس 2019، دعت مدينة هيروشيما اليابان إلى توقيع اتفاق الأمم المتحدة حول منع الأسلحة النووية الذي رفضته كافة القوى النووية في العالم. وتتمتع اليابان بدستور سلمي كما اعتمدت في عام 1967 مبادئ «عدم إنتاج أو حيازة أو إدخال أسلحة نووية» إلى أراضيها.