الرئيسة الموقتة لبوليفيا تعد بإجراء انتخابات قريبا

الرئيسة الموقتة لبوليفيا جانين أنييز خلال مؤتمر صحافي في لاباز، 15 نوفمبر 2019، (ا ف ب)

قالت الرئيسة الموقتة لبوليفيا، جانيين أنييز، إنها ستدعو قريبا إلى انتخابات جديدة، في حين لا تزال البلاد تشهد توترا بعد أسبوع على استقالة إيفو موراليس.

وذكرت أنييز في خطاب في القصر الرئاسي «قريبا جدا سنعلن عن أنباء تتعلق بمهمتنا الرئيسية: الدعوة لانتخابات شفافة»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية. ولم تقدم تفاصيل أخرى باستثناء القول إن الإعلان سيهدف إلى «استعادة المصداقية الديمقراطية لبلدنا».

وكانت أعمال العنف اندلعت في بوليفيا بعد أن اتُهم موراليس، وهو أول رئيس من السكان الأصليين، بالتلاعب بنتائج انتخابات 20 أكتوبر للفوز بولاية جديدة، وعلى أثره، أعلن استقالته الأحد الماضي، وفرّ إلى المكسيك بعد أن خسر دعم قوات الأمن. وأنييز، نائبة رئيس مجلس الشيوخ السابقة البالغة من العمر 52 عاما، أعلنت نفسها رئيسة بالوكالة الثلاثاء، لملء فراغ في السلطة تركه موراليس بعد مغادرته، واستقالة العديد من الوزراء.

أعمال العنف
وقالت الحكومة الأحد أيضا إن وتيرة التظاهرات العنيفة في البلاد تتباطأ. غير أن مجموعات ريفية مقربة من موراليس طالبت باستقالة أنييز.

وأوضح وزير الداخلية الموقت، إرتورو مورييو، أن عدد نقاط التوتر «انخفض إلى النصف». وأودت أعمال العنف بحياة 23 شخصا على الأقل، فيما أصيب العشرات بجروح منذ أواخر أكتوبر، وفق لجنة الدول الأميركية لحقوق الإنسان.

وتواصلت الاحتجاجات التي أجبرت موراليس على طلب اللجوء في المكسيك، خصوصا في محيط مدينة كوتشابمبا (وسط)، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة الجمعة بين مزارعي الكوكا من جهة والجيش والشرطة من جهة أخرى.

اقرأ أيضا: المفوضة الأممية لحقوق الانسان تحذّر من «فلتان الوضع» في بوليفيا

وقضى تسعة أشخاص وفق لجنة الدول الأميركية لحقوق الإنسان، علما بأن الحكومة أقرت بمقتل خمسة منهم فقط. وأثار مورييو غضب مجموعات المعارضة بعد أن ألمح إلى أن بعض مزارعي الكوكا قد يكونون أطلقوا النار على عدد من أنصارهم لاستدرار التعاطف. غير أن توماس بيكر المحامي الأميركي لدى مركز حقوق الإنسان في جامعة هارفرد، رفض تلك النظرية.