ترامب ينتقد كوريا الشمالية لوصفها بايدن بـ«الكلب المسعور»

دافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأحد، عن منافسه جو بايدن في وجه بيونغ يانغ التي وصفت نائب الرئيس الأميركي السابق بأنه «كلب مسعور» يجب أن «يُضرب حتى الموت».

وكتب ترامب على «تويتر» مستخدمًا تهكمه المعهود: «جو بايدن قد يكون خاملًا وبطيئًا جدًّا»، لكنه «ليس كلبًا مسعورًا. إنه في الحقيقة إلى حد ما أفضل من ذلك»، وفق «فرانس برس».

ويأتي الدفاع عن بايدن في معرض الرد على تغريدة لأحد المعلقين السياسيين المحافظين، تناول فيها هجوم كوريا الشمالية على بايدن الجمعة. وكانت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية قالت إن بايدن «تجرأ بتهور على المساس بكرامة القيادة العليا» لكوريا الشمالية.

وأضافت الوكالة أن «الكلاب المسعورة مثل بايدن يُمكن أن تؤذي كثيرين إذا تركت حرة»، مؤكدة أنه «يجب ضربها بالعصي حتى الموت». ولم يعرف سبب إطلاق بيونغ يانغ هذه الشتائم. لكنه قد يكون قيام فريق حملة بايدن بنشر إعلان دعائي مصور ينتقد السياسة الخارجية للرئيس الأميركي التي رأوا أنها تقضي «بالإشادة بالمستبدين والطغاة واستبعاد حلفائنا».

وتزامنًا مع ظهور كلمة «المستبدين»، تظهر صورة المصافحة التاريخية بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في سنغافورة في يونيو 2018. وسواء كان ترامب صادقًا في دفاعه أم استخدمه فقط للسخرية، فإن رد بايدن على «تويتر» لم يكن تصالحيًّا على الإطلاق.

وبدلاً عن ذلك، ندد بايدن بشدة بالعفو الذي أصدره ترامب الجمعة عن جندي سابق أُدين بالقتل، وعن آخر متهم بقتل أحد صانعي القنابل من «طالبان»، معتبرًا ذلك تدخلًا في نظام القضاء العسكري.

لكن يبدو أنه كان لتغريدة ترامب أغراض أخرى مثل السعي من خلالها إلى إعادة التواصل مع كيم. فقد توجه ترامب في تغريدته إلى الزعيم الكوري الشمالي بالقول: «أنا الوحيد الذي يمكن أن يصل بك إلى حيث يجب أن تكون»، متابعًا: «يجب أن تتصرف بسرعة، وأن تنجز الاتفاق. أراك قريبًا».

المزيد من بوابة الوسط