الانفصاليون الكتالونيون يقطعون طريقا سريعا بين إسبانيا وفرنسا

الشرطة تفتح الطريق السريع بين أسبانيا وفرنسا، 12 نوفمبر 2019، (ا ف ب)

قطع الانفصاليون الكتالونيون، أمس الثلاثاء، طريقا سريعا رئيسيا يربط بين إسبانيا وفرنسا، في محاولة لجذب الانتباه الدولي إلى قضية استقلال كتالونيا، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقالت هيئة النقل الكتالونية إن المئات من النشطاء أغلقوا الطريق السريع «آي بي 7» في غيرونا، بعد ساعات من تفريق الشرطة الفرنسية والكتالونية مجموعة أخرى أغلقت الطريق السريع نفسه، عند نقطة حدودية بين فرنسا وإسبانيا، لأكثر من 24 ساعة.

وقالت ناطقة باسم إدارة الأمن في منطقة البيرينيه الفرنسية الشرقية، إن 16 مواطنا إسبانيا اعتقل خلال عملية فتح الطريق السريع، دون أن يصاب أحد بأذى.

غلق الحدود
والإثنين، أغلق المئات من الانفصاليين هذا الطريق السريع الذي يشهد حركة سير كبيرة بين فرنسا وإسبانيا؛ احتجاجا على الحكم الصادر الشهر الماضي بسجن تسعة من قادة الانفصاليين لفترات طويلة.

وقال مسؤولون محليون إن المتظاهرين أغلقوا أيضا الطريق الذي يربط بين إسبانيا وفرنسا، الثلاثاء، عند نقطة حدودية في إيرون في إقليم الباسك شمال إسبانيا، وهي منطقة ذات تاريخ انفصالي طويل.

وأوقف المتظاهرون سياراتهم على الطريق السريع ووقفوا بجانبها، مما تسبب بتشكل طوابير طويلة من السيارات، في حين لوح البعض بالأعلام الكتالونية أو الباسكية، كما أظهرت مشاهد عرضها التلفزيون الإسباني. كما أغلق المئات من الانفصاليين الشوارع الرئيسية في برشلونة.

وتأتي تظاهرات إغلاق الطرق هذه بعد الانتخابات العامة التي جرت في إسبانيا، الأحد، وحقق فيها حزب «فوكس» اليميني المتطرف المتشدد بوجه الحركة الانفصالية مكاسب كبيرة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط