Atwasat

المحكمة الدستورية في بوليفيا تدعم تعيين جانين آنيز رئيسة انتقالية

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 13 نوفمبر 2019, 09:05 صباحا
alwasat radio

أيدت المحكمة الدستورية في بوليفيا، الثلاثاء، تعيين جانين آنيز رئيسة موقتة للبلاد، لتملأ الفراغ في السطة الذي خلفه إيفو موراليس.

وجاء بيان عن المحكمة ليدعم تعيين آنيز البالغة 52 عاما، بعد أن فشلت جلسة تأكيد تعيينها في الكونغرس في تأمين النصاب القانوني، حسب وكالة الأنباء الفرنسية. واستندت المحكمة إلى إعلان دستوري صادر العام 2001، يقضي بأنه لا ينبغي تعليق عمل السلطة التنفيذية، بحيث إن التالي في التسلسل يتولى الرئاسة «بحكم الواقع».

انقلاب
وآنيز النائبة الثانية لرئيس مجلس الشيوخ، مخولة وفق الدستور بتولي الرئاسة بعد نائب الرئيس ورئيسي مجلس الشيوخ ومجلس النواب في الكونغرس، الذين استقالوا جميعا مع موراليس.

وفي المقابل دان موراليس، الثلاثاء، ما سماه «الانقلاب الأكثر خبثا وعدوانية في التاريخ»، بعد إعلان آنيز نفسها رئيسة موقتة للبلاد. ووصف آنيز في تغريدة على «تويتر» من منفاه في المكسيك بأنها «عضو مجلس شيوخ يمينية محرضة على الانقلاب».

اقرأ أيضا: المكسيك تمنح اللجوء السياسي للرئيس البوليفي المستقيل موراليس

وأضاف: «أعلنت نفسها (...) رئيسة مؤقتة دون نصاب قانوني، يحيط بها مجموعة من المتواطئين وتدعمها القوات المسلحة والشرطة التي تقمع الشعب».

من جهة أخرى أعلنت السلطات البوليفية أن عدد القتلى جراء أعمال العنف في الشارع التي تلت الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية في أكتوبر الماضي بلغ سبعة قتلى.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
جزر ساموا والصين توقعان اتفاقا ضمن خطة بكين لتوسيع التعاون مع دول جنوب الهادئ
جزر ساموا والصين توقعان اتفاقا ضمن خطة بكين لتوسيع التعاون مع دول...
إيران تعلن الحالة الصحية لطاقم ناقلتي النفط اليونانيتين بعد احتجازهما
إيران تعلن الحالة الصحية لطاقم ناقلتي النفط اليونانيتين بعد ...
معارك ضارية في شرق أوكرانيا.. والقوات الروسية تهدد سيفيرودونيتسك
معارك ضارية في شرق أوكرانيا.. والقوات الروسية تهدد سيفيرودونيتسك
مقتل جندي تركي سابع بالعراق في غضون 5 أيام
مقتل جندي تركي سابع بالعراق في غضون 5 أيام
منفذ هجوم إطلاق النار في تكساس هدد فتيات عبر الإنترنت قبل المذبحة
منفذ هجوم إطلاق النار في تكساس هدد فتيات عبر الإنترنت قبل المذبحة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط