أمطار غزيرة تهطل على إيطاليا وفيضانات في البندقية

مياه الأمطار في مدينة روما، 12 نوفمبر 2019. (أ ف ب)

هطلت أمطار غزيرة على إيطاليا، الثلاثاء، وتضررت أكثر المناطق الجنوبية بينما غمرت مياه الفيضانات مدينة البندقية.

وأغلقت الأمطار الغزيرة المدارس في عديد من المدن الجنوبية، بما في فيها تارانتو وبرينديزي وماتيرا، وكذلك بوزالو ونوتو الصقلية، وفقًا للهيئة الوطنية للطقس، حسب «فرانس برس».

وفي ماتيرا، عاصمة الثقافة الأوروبية لهذا العام، تسبب إعصار في سقوط الأشجار وأعمدة الإنارة، مما أدى إلى إتلاف عديد من الأسطح والمباني، إلا أنه لم يتم الإبلاغ عن إصابات. وهطلت أمطار غزيرة على طول الساحل الغربي للبلاد من توسكانا إلى المنطقة الجنوبية من كامبانيا، بما في ذلك شمال شرق سردينيا.

وفي البندقية، غرقت ساحة كاتدرائية سان مارك الشهيرة بسبب المياه العالية التي من المتوقع أن تتجاوز 1,4 متر. وتتأثر الساحة بشكل خاص بالمد لأنها تقع في أكثر مناطق المدينة انخفاضا. كما غمرت المياه بهو الكاتدرائية، وتعتزم السلطات مراقبة المبنى خلال الليل.

وقال بييربولو كامبوستريني، عضو مجلس الكاتدرائية إن مدى فيضانات، الثلاثاء، لم تشاهد سوى خمس مرات في تاريخ الكاتدرائية الطويل، التي بدأ بناؤها عام 828 وأعيد بناؤها بعد حريق في العام 1063. وأضاف كامبوستريني إن الأمر المقلق هو أن ثلاثا من هذه المرات الخمس حدثت في العشرين سنة الماضية، آخرها العام 2018. وكان أعلى مد مسجل في البندقية في العام 1966، عندما بلغ ارتفاع المياه 1,92 سنتيمتر.

ومنذ العام 2003 تم تنفيذ مشروع ضخم للبنية التحتية لحماية المدينة، لكنه عانى من تجاوز التكاليف والفضائح والتأخير. وتنص الخطة على بناء 78 بوابة عائمة لحماية بحيرة البندقية أثناء المد العالي.