السعودية تندد باستمرار «الخداع» الإيراني حول البرنامج النووي

العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز. (أرشيفية: الإنترنت)

نددت السعودية، الثلاثاء، باستمرار إيران في «الخداع والمراوغة» حول برنامجها النووي، بعد قرار طهران تفعيل نشاطاتها النووية.

ونقل بيان صادر عن مجلس الوزراء بعد الاجتماع الذي ترأسه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، أن مجلس الوزراء أكد استنكاره «استمرار إيران بالخداع والمراوغة وتأخرها في توفير المعلومات المطلوبة منها للوكالة عن برنامجها النووي»، حسب «فرانس برس».

إيران تتهم دولا أوروبية بالنفاق بشأن الاتفاق النووي

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت في تقرير، الإثنين، أنها رصدت آثار يورانيوم في موقع لم تعلن عنه السلطات في إيران. وأكد التقرير كذلك أن إيران كثفت عمليات تخصيب اليورانيوم، حيث وصل مخزونها الحالي من اليورانيوم المخصب ما يعادل 551 كلغم، في حين أن السقف المحدد في الاتفاق النووي المبرم مع القوى الدولية في 2015 هو 300 كلغم.

وبعد عام من انسحاب واشنطن من «خطة العمل الشاملة المشتركة»، بدأت إيران خفض التزاماتها بموجب الاتفاق على أمل الحصول على تنازلات من الأطراف التي لا تزال ضمن الاتفاق. والأسبوع الماضي، أعلن الرئيس حسن روحاني أن بلاده ستستأنف أنشطتها لتخصيب اليورانيوم في مصنع فوردو، على مسافة نحو 180 كلم إلى جنوب طهران، بعدما جمدتها بموجب الاتفاق النووي.

وكالة الطاقة الذرية ترصد «آثار يورانيوم» في موقع غير معلن بإيران

والإثنين، أعربت فرنسا وألمانيا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي عن «قلقها الشديد» إزاء خطوات إيران الأخيرة لتفعيل نشاطاتها النووية، مشيرين إلى أنها «تخالف» الاتفاق النووي.

وتحاول بريطانيا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي الالتزام بالاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه بين إيران والدول الكبرى في العام 2015، وذلك بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في شكل أحادي في مايو 2018 وإعادة فرضها عقوبات على إيران.

وفي المقابل، اتهمت إيران، الثلاثاء، الدول الأوروبية بالنفاق، بسبب انتقادهم قرار طهران الأخير التخلي عن مزيد من التزاماتها بموجب الاتفاق، في حين أن هذه الدول تعجز عن مساعدتها على الالتفاف على العقوبات الأميركية.

المزيد من بوابة الوسط