بولندا: عشرات الآلاف يشاركون اليمين المتطرف في مسيرة لمناسبة يوم الاستقلال

عشرات الآلاف في تظاهرة بوارسو لمناسبة ذكرى الاستقلال، 11 نوفمبر 2019 (فرانس برس)

قاد اليمين المتطرف في بولندا عشرات آلاف الأشخاص في مسيرة بوارسو، اليوم الإثنين، لمناسبة يوم الاستقلال، وذلك بعد أسابيع على تحقيقه مكاسب كبيرة في الانتخابات العامة.

ويصادف 11 نوفمبر نهاية الحرب العالمية الثانية وكذلك نهاية 123 عامًا من الاستعمار الروسي والنمساوي المجري لبولندا.

وتأتي مسيرة هذا العام بعد شهر من فوز تحالف اليمين المتطرف «كونفديريشن» بتسعة مقاعد في انتخابات 13 أكتوبر.

وشارك في المسيرة، التي جرت تحت رقابة الشرطة، زعماء وأنصار اليمين المتطرف في بولندا رغم أن عديد المشاركين قالوا إنهم رغبوا فقط في التعبير عن وطنيتهم ولوحوا بالأعلام البولندية وهتفوا «الله.. الشرف.. الوطن».

وهتف بعض المشاركين بشعارات مناهضة للشيوعية والمثليين، بينما حمل آخرون صورًا رموز دينية في البلد الذي تدين غالبيته بالكاثوليكية.