«أحد الإصرار» في لبنان يجمع آلاف المحتجين في الشوارع

متظاهرون في وسط بيروت التجاري يحتجون على فساد الطبقة السياسية، 10 نوفمبر 2019. (أ ف ب)

نزل آلاف اللبنانيين للأحد الرابع على التوالي إلى الشوارع تعبيرا عن احتجاجهم على ممارسات الطبقة السياسية في لبنان، في وقت تتعثر محاولات تكليف شخصية لتأليف حكومة جديدة بعد اسبوعين من استقالة الحكومة الحالية، ويزداد تفاقم الأزمة الإقتصادية

ومنذ السابع عشر من اكتوبر الماضي، يعيش لبنان على وتيرة حركة احتجاجية واسعة غير مسبوقة وخصوصا انها شملت كل المناطق بمعزل عن الأحزاب والطوائف المتنوعة في البلاد. وهي تستهدف بشكل أساسي الطبقة السياسية التي يعتبرها المتظاهرون فاسدة وأوصلت البلاد الى أزمة اقتصادية خانقة، وفق «فرانس برس»

ودفعت هذه التظاهرات رئيس الحكومة سعد الحريري الى الاستقالة في التاسع والعشرين من الشهر الماضي، ولم تكلف بعد أي شخصية تشكيل الحكومة الجديدة.

وإضافة الى بيروت، شهد «أحد الإصرار» تظاهرات في مناطق لبنانية عديدة وخصوصا طرابلس في شمال البلاد و صيدا وصور في الجنوب. وركز المتظاهرون على ضرورة الاسراع في تشكيل حكومة تكنوقراط بأسرع وقت بعيدا من الأحزاب.

وهتفت متظاهرة من وراء المذياع «لن نخرج من الشارع قبل تحقيق مطالبنا». وكان البنك الدولي دعا الاربعاء السلطات الى تشكيل حكومة جديدة في اسرع وقت محذرا من «إنكماش أخطر»سيصيب اقتصاد البلاد في حال لم يحصل ذلك.. 

وفي انتظار تشكيل الحكومة الجديدة، تتزايد المخاوف من أزمة مالية بعد قيام المصارف بفرض قيود على إخراج العملات الاجنبية. وكان الرئيس ميشال عون عقد اجتماعا السبت مع وزيري المالية والاقتصاد وحاكم مصرف لبنان ورئيس جمعية المصارف، وصدر بيان في ختام الاجتماع دعا اللبنانيين الى عدم الاستسلام لحالة الذعر مع التأكيد أن ودائعهم في المصارف بأمان.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط