باكستان تسمح لنواز شريف المريض بمغادرة البلاد

ذكر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي الأحد أن باكستان ستسمح لرئيس الوزراء السابق نواز شريف بمغادرة البلاد للحصول على العلاج الطبي العاجل.

وأطيح بشريف الذي شغل رئاسة الوزراء لأطول فترة في تاريخ باكستان، خلال ولايته الثالثة في 2017، وسُجن لاحقاً بتهم الفساد.

وتدهورت حالته الصحية اثناء وجوده في السجن وأصيب بنوبة قلبية خفيفة الشهر الماضي، بحسب حزبه، بينما قال طبيبه على تويتر انه «في حالة حرجة»،وفق «فرانس برس». وأفرج عن شريف بكفالة لأسباب صحية، إلا أنه لا يزال يعالج في مستشفى في مدينة لاهور شرق البلاد، ولم يتمكن من السفر بسبب فرض حظر على مغادرته البلاد.

وقال قريشي الاحد انه تجري حاليا إزالة «العوائق القانونية» أمام مغادرة شريف بعد أن قال الاطباء انه يحتاج إلى علاج طبي خارج البلاد لانقاذ حياته. وصرح قريشي للصحافيين في مدينة مولتان وسط البلاد أن «الحكومة أولت أهمية لرأي الأطباء»، وذلك بعد أن تقدم أقارب شريف بطلب من وزارة الداخلية لرفع الحظر عن سفره.

وأضاف «ندعو له بالشفاء حتى يعود بصحة جيدة ويشارك في السياسة». وصرح مصدر في حزب رابطة مسلمي باكستان انه من المرجح أن يتوجه شريف إلى لندن خلال الأيام المقبلة.

وعزلت المحكمة العليا في باكستان شريف اثر اتهامه بالفساد عام 2017 قبل أن يُحكم عليه لاحقًا بالسجن لمدة سبع سنوات. وينفي شريف جميع التهم الموجهة إليه ويصر على أنه مستهدف من قبل المؤسسة الأمنية النافذة في البلاد.