انتخابات رئاسية في رومانيا.. والمنافسة بين ليبرالي أوروبي واشتراكي قومي

الرئيس الروماني المنتهية ولايته والموالي لأوروبا كلاوس يوهانيس (فرانس برس)

يصوت الناخبون في رومانيا، اليوم الأحد، في الدورة الأولى من انتخابات رئاسية تشهد مواجهة بين الرئيس المنتهية ولايته والموالي لأوروبا كلاوس يوهانيس، والاشتراكية الديمقراطية فيوريكا دانسيلا، التي شغلت في الماضي منصب رئيس الوزراء.

ويرجح فوز الرئيس المنتهية ولايته -الذي كان انتخب للمرة الأولى في 2014- في الدورة الثانية من الانتخابات التي ستجرى في 24 نوفمبر الجاري، في وقت يشهد تعبئة لليبراليين، في مواجهة صعود التيار القومي في أوروبا، وفق وكالة «فرانس برس».

ودعي 18.2 مليون ناخب إلى التصويت لانتخاب واحد من 14 مرشحا للاقتراع من 05.00 بتوقيت غرينتش حتى الساعة 19.00 بتوقيت غرينتش، وستعلن نتائج استطلاعين للرأي عند مغادرة الناخبين مراكز الاقتراع فور انتهاء التصويت.

وبعد ثلاثين عاما على سقوط الشيوعية، ركز السياسي الستيني الذي ينتمي إلى الحزب الليبرالي والقادم من الأقلية الألمانية، في حملته على الدفاع عن دولة القانون، وحذا بذلك حذو سوزانا كابوتوفا التي انتخبت رئيسة لسلوفاكيا في مارس الماضي، وكذلك المجري غيرغيلي كاركسوني الذي انتزع رئاسة بلدية بودابست مطلع أكتوبر بعد نجاحه في تجميع المعارضة لرئيس الوزراء فيكتور أوربان حول القيم التقدمية.

رئيسة حكومة رومانيا تهدد بمقاضاة رئيس البلاد أمام المحكمة الدستورية  

ويرى يوهانيس، أن الديمقراطية ستتضرر إذا فازت منافسته الاشتراكية الديمقراطية فيوريكا دانسيلا (55 عاما) التي شغلت في الماضي منصب رئيس الوزراء.

وفي اليوم الأخير من حملته، دعا أستاذ الفيزياء السابق مجددا إلى التصويت ضد اليسار وريث النظام السابق الذي هيمن على الحياة السياسية منذ 1989 ومتهم بالفساد.

وتتهم المفوضية الأوروبية الحزب الاشتراكي الديمقراطي منذ عودته إلى السلطة في 2016 بمحاولة لجم القضاء، ويقدم الحزب نفسه على أنه المدافع عن المصالح القومية في مواجهة مؤسسات الاتحاد.

المزيد من بوابة الوسط