معارض للرئيس البوليفي يعتزم تسليمه خطاب استقالة كي يوقعه

المعارض البوليفي لويس كاماتشو، (ا ف ب: أرشيفية)

تعهد أحد المعارض البارزين للرئيس البوليفي إيفو موراليس تسليم الأخير خطاب استقالة كي يوقعه، وذلك في إطار زيادة الضغوط على الزعيم اليساري المتهم بتزوير الانتخابات التي أبقته في منصبه لولاية رابعة.

وبعد أكثر من أسبوعين على إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية التي تسببت باندلاع احتجاجات في الشوارع، انتقل زعيم المعارضة في منطقة سانتا كروز، لويس كاماتشو إلى العاصمة لاباز للضغط على موراليس لإجباره على الاستقالة، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

تحذير من الكنيسة
وقال كاماتشو بعد أن انضم إليه في لاباز الرئيس السابق خورخي كيروغا، ومرشح المعارضة الخاسر كارلوس ميسا، إنه يعتزم تسليم الرسالة إلى مقر حكومة موراليس.

وأغلق المتظاهرون الشوارع في لاباز، بما في ذلك شارع أفينيدا كاماتشو القريب من المقر الحكومي. لكن الكنيسة الكاثوليكية النافذة في البلاد حذرت من نتائج هذا التحدي المفتوح. وقال رئيس أساقفة سوكري خيسوس خواريز إن طلب استقالة الرئيس «إجراء متطرف».

وفي مدينة كوتشابامبا في وسط البلاد، اندلعت اشتباكات عنيفة بين مؤيدي موراليس ومعارضيه أسفرت عن إصابة 20 شخصا، بعضهم في حال الخطر، وفق المسؤولة الرسمية عن الشكاوى في الدولة ناديا كروز، التي أشارت إلى إصابة 20 شخصا بجروح «بعضها تكاد تكون مميتة».

المزيد من بوابة الوسط