الأمم المتحدة: الحرب التجارية بين الصين وأميركا تضر بالبلدين

قالت الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن الحرب التجارية الدائرة بين الصين والولايات المتحدة تضر بالبلدين، مع انخفاض الصادرات وارتفاع الأسعار على المستهلكين.

وبحث تقرير جديد لمنظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد» في تبعات زيادة الرسوم الجمركية التي فرضتها كل من واشنطن وبكين، ووجد أنها أضرت باقتصاد البلدين. وقالت المنظمة إن ذلك يمكن أن يؤثر في الاقتصاد العالمي بأكمله، حسب «فرانس برس».

وصرحت باميلا كوك هاملتون، رئيسة قسم السلع في المنظمة في بيان، بأن «الحرب التجارية الخاسرة للجانبين تضر ليس بالبلدين المتنافسين فحسب، بل تهدد كذلك استقرار الاقتصاد العالمي والنمو المستقبلي».

وتبادل البلدان فرض الرسوم الجمركية على سلع بمليارات الدولارات في إطار الحرب التجارية بينهما. وجاء في تحليل المنظمة أن الرسوم الأميركية تسببت في انخفاض بنسبة 25% في الواردات الأميركية من السلع الصينية في النصف الأول من العام 2019 وحده.

وقال إن «الرسوم التي فرضتها الولايات المتحدة على الصين تضر بالبلدين اقتصاديا». وصرح اليساندرو نيكيتا، الخبير الاقتصادي في «أونكتاد» للصحفيين في جنيف، بأنه خلال المرحلة الأولية من النزاع الاقتصادي أن «المستهلكين والشركات الأميركية تحملت معظم تكاليف الرسوم الجمركية».

إلا أنه قال إن المصدرين الصينيين خفضوا كذلك أسعار السلع الخاضعة للرسوم الجمركية، في محاولة على ما يبدو للحفاظ على حصتهم في السوق الأميركية.