صيحات استهجان ضد الرئيس الأميركي خلال حضوره مباراة في نيويورك

الرئيس الأميركي دونالد ترامب بولاية ميسيسيبي 1 نوفمبر 2019(فرانس برس)

واجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، السبت، هتافات مناهضة له من الجمهور خلال حضوره مباراة لفنون القتال المختلطة في نيويورك، بعد ستة أيام على موقف مماثل في ملعب في إحدى مباريات دوري البيسبول في واشنطن.

وجلس ترامب على مقربة من حلبة النزال، حيث وجه اللاعبون ركلات ولكمات قاسية على أوجه وأجساد خصومهم، ليسيل الدم في مشهد روتيني في قاعة «ماديسون سكوير غاردن».

وشوهد ترامب يصفق. كما وقف مرة واحدة ليحظى برؤية أفضل، فيما كان 20 ألف مشجع يصيحون في حماس في أجواء ملتهبة.

وذكر صحفي من وكالة «فرانس برس» أن دخول ترامب إلى القاعة «أثار صيحات استهجان طغت على التصفيق والتشجيع»، لكن أنصار ترامب حيوه بحرارة. كما لم يكن هناك تكرار صاخب لصيحات «احبسوه» التي استقبلته عند ظهوره في مباراة البيسبول نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت آنا توريس (50 عامًا) التي أطلقت صيحات استهجان ضد ترامب مع صديقها لـ«فرانس برس» كنا سنحظى بـ«متعة أكبر لو لم يكن هنا».

في المقابل، أعرب بعض المشاهدين عن سرورهم لرؤية الرئيس، الذي يخوض معركة في واشنطن مع محاولة الديمقراطيين عزله.

وقال نيكو فيرانتي البالغ (30 عامًا) إن «إطلاق صيحات الاستهجان أمر غير محترم لأنه رئيسنا»، مضيفًا أنه لم يتفاجأ لحضور الرئيس، فهو من نيويورك ويحب هذا النوع من النشاطات».

وأدى حضور رئيس الدولة، إلى مدينته نيويورك، إلى تظاهرة ضمت بضع عشرات من الأشخاص أمام الصالة الشهيرة. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها «ترامب بنس اخرجا الآن!» و«احبسوه».

وأحد المتبارين، السبت، جورج ماسفيدال هو من أنصار الرئيس ترامب الذي تابع المباراة بين كيفن لي وغريغور غيليبسي، ثم وقف لثلاثين ثانية تقريبًا ليصفق للمتباري غيليبسي، وردد المشاهدون هتافات «يو إس إيه» حين انتصر متبارٍ أميركي على آخر من بلغاريا.

وفي المدرجات، اندلعت شجارات متفرقة نجمت عن إفراط بعض الحضور في تناول مشروبات كحولية، وأوقف الأمن شخصين على الأقل من قسم واحد، وفي الأسفل، دارت فتيات يرتدين سراويل قصيرة حول قفص النزال وهن يرفعن لافتات فوق رؤوسهن تعرض رقم جولة النزال التالية.

يجلس بين الناس
جلس ترامب (73 عامًا) في الصف الثالث مع ابنيه دونالد الابن وإيريك وعدد من قادة الحزب الجمهوري، حيث قالت المتفرجة إليا ديبنر التي جاءت من ولاية بنسلفانيا لحضور اللقاء: «لقد هتفت له، ربما لا أتفق مع سياساته لكنه من اللطيف أن يختار الجلوس بين الناس حين يكون بوسعه الجلوس على منصة يحميها زجاج».

ومن المعروف عن ترامب ولعه بفنون القتال المختلطة، إذ استضاف نشاطات لها في أحد فنادقه. كما أنه من المعروف أنه صديق مقرب لرئيسته دانا وايت التي تعلن دعمها علنًا له.

ومن المتوقع أن يقضي ترامب ليلته في «برج ترامب» في الجادة الخامسة قبل أن يغادر صباح الأحد، وتأتي زيارته بعد يومين من إعلانه الخميس أنه سيجعل من مجمعه الفندقي في مارا لاغو بولاية فلوريدا مقرًّا لإقامته بدلًا عن شقته الفاخرة من ثلاثة طوابق في قمة «برج ترامب».

وغادر ترامب قاعة النزال في الساعة الواحدة صباحًا بعد أن هزم جورجي ماسفيدال منافسه ناتي دياز في النزال الأخير على حزام «بي إم إف». وسلم المصارع الذي صار ممثلًا دوين جونسون المعروف باسم «ذا روك» الحزام لماسفيدال.

وكان ترامب واجه موقفًا مماثلًا، الأحد الماضي، عندما حضر مع زوجته ميلانيا المباراة الخامسة في الدور النهائي لدوري البيسبول في واشنطن، وحضر ترامب في اليوم الذي أعلنت فيه إدارته مقتل زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي المطلوب الأول لـ«البنتاغون».

وبعد الشوط الثالث للمباراة عرضت كاميرات الفيديو في الملعب صور جنود حاضرين في المدرجات، لكنها تحولت فجأة لتظهر صورة ترامب. وأطلق المشجعون صيحات الاستهجان عندما ظهرت صورة ترامب على شاشة عملاقة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط