مقتل 49 جنديا في هجوم «إرهابي» استهدف موقعا عسكريا بمالي

أعلن الجيش المالي، السبت، أن 49 جنديًّا قُـتلوا في «هجوم إرهابي» استهدف موقعًا عسكريًّا في شمال شرق البلاد، في حصيلة جديدة أقل من تلك التي تم إعلانها سابقًا.

واُعتُبر هجوم، الجمعة، في إنديليمان في منطقة ميناكا القريبة من الحدود مع النيجر بين الأكثر دموية ضد الجيش المالي في المنطقة التي تشهد أعمال عنف ينفذها مقاتلون متطرفون، وفق «فرانس برس».

وجاء في بيان للجيش نُـشر على صفحته في «فيسبوك» أن قوات مالي المسلحة «سجلت 49 قتيلاً وثلاثة جرحى إلى جانب أضرار مادية، بينما تم العثور على 20 ناجيًا». وأضاف أن الجيش «يسيطر على الوضع» حاليًا.

وأفادت الحكومة الجمعة بأن 53 شخصًا قُـتلوا في هجوم وصفته بـ«الإرهابي» ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه. وأفاد ضابط في الجيش أن «الإرهابيين شنوا هجومًا مفاجئًا وقت الغداء (الجمعة). تم تدمير مركبات للجيش والاستيلاء على أخرى».

وأعلن الجيش والحكومة، الجمعة، إرسال تعزيزات إلى المنطقة. وتأتي الهجمات عقب مقتل 40 جنديًّا في هجومين لمقاتلين متطرفين قرب الحدود مع بوركينا فاسو. لكن مصادر عدة ذكرت أن حصيلة القتلى جراء الهجومين قد تكون أعلى من التقديرات التي أُعلن عنها.

وسيطر «متطرفون» مرتبطون بتنظيم «القاعدة» على شمال مالي في ربيع 2012. لكن تدخلًا عسكريًّا بادرت إليه فرنسا في يناير 2013 ولا يزال مستمرًّا أدى إلى طرد القسم الأكبر من «المتطرفين».

غير أن الهجمات الجهادية تواصلت واتسع نطاقها من شمال مالي إلى وسطها، ثم إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين، ما أسفر عن مقتل المئات.

كلمات مفتاحية