«فيسبوك» تفكك «شبكة تضليل» روسية استهدفت 8 دول أفريقية بينها ليبيا والسودان

أعلنت «فيسبوك»، الأربعاء، أنها حذفت حسابات مرتبطة بحليف روسي للرئيس فلاديمير بوتين سعى إلى نشر معلومات مضللة على الشبكة في ثماني دول أفريقية.

وترتبط العلميات التي كانت تجرى بواسطة حسابات مزيفة، بيفغيني بريغوجين الذي دانته الولايات المتحدة لتورطه في حملة تدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي أُجريت في العام 2016، وفق «فرانس برس».

وقال مسؤول الأمن المعلوماتي في «فيسبوك»، ناثانيال غليتشر، «إن كلاً من هذه العمليات أوجدت شبكة من الحسابات لتضليل الآخرين بشأن هويتها وأنشطتها. لقد أبلغنا الشرطة والهيئات التشريعية وشركاءنا بما لدينا من معلومات».

وشملت إحدى هذه العمليات 35 حسابًا و53 صفحة استهدفت جمهورية أفريقيا الوسطى، موزمبيق، جمهورية الكونغو الديمقراطية، ساحل العاج، والكاميرون. واستقطبت العملية نحو 475 ألف متابع وأنفقت 77 ألف دولار على نشر الإعلانات والأنباء السياسية الدولية والمحلية، بما في ذلك السياسات الروسية في أفريقيا وانتقاد السياسات الفرنسية والأميركية.

واستهدفت عملية أخرى السودان، وشملت 20 حسابًا مختلفًا و18 صفحة، بعضها انتحل صفة منظمات إخبارية. واستهدفت الشبكة الثالثة ليبيا وشملت 15 حسابًا و12 صفحة، ونشرت أخبارًا محلية وقضايا جيوسياسية. وبحسب «فيسبوك» فإن الحسابات مصدرها روسيا وقد استهدفت مدغشقر، جمهورية أفريقيا الوسطى، موزمبيق، جمهورية الكونغو الديموقراطية، ساحل العاج، الكاميرون، السودان، وليبيا.

وتندرج الخطوة في إطار الجهود التي تبذلها شبكة التواصل الاجتماعي العملاقة من أجل وضع حد للتأثير الأجنبي في الولايات المتحدة وأنحاء أخرى من العالم، وأشارت الشركة إلى ثلاث عمليات منفصلة استهدفت مستخدمي «فيسبوك» وإنستغرام. وقال غليتشر: «نحن نعمل بشكل مستمر على رصد هذا النوع من الأنشطة ووضع حد لها؛ لأننا نرفض استخدام خدماتنا للتلاعب بالناس».

وتابع: «في كل من هذه الحملات، نسق الأشخاص المسؤولون عن هذه الأنشطة مع بعضهم البعض واستخدموا حسابات مزيفة لإخفاء هوياتهم، وهو ما استدعى تدخلنا».

المزيد من بوابة الوسط