البرلمان البريطاني يرفض اقتراح جونسون إجراء انتخابات مبكرة بعد إرجاء بريكست

رفض البرلمان البريطاني الإثنين، اقتراح إجراء انتخابات مبكرة في 12 ديسمبر المقبل، عرضه رئيس الوزراء بوريس جونسون، في مسعى منه لإخراج بريكست من الطريق المسدود، الذي أرغم الاتحاد الأوروبي على إرجاء خروج البلاد من التكتل للمرة الثالثة.

وصوت 299 نائبا لصالح اقتراح جونسون بينما صوت 70 ضده، إلا أنه لم يحصل على تأييد ثلثي البرلمان المؤلف من 650 عضوا، واللازم بحسب القانون لتمرير اقتراحه، فيما امتنع معظم أعضاء حزب العمال المعارض عن التصويت، وفق وكالة «فرانس برس».

وقال جون بيركو، رئيس مجلس العموم، بعد إعلان النتيجة «لأنه لم يتم الوصول إلى الغالبية المطلوبة، فقد فاز المعارضون» للاقتراح.

وأعرب جونسون عن غضبه لرفض اقتراحه قائلا إن الناخبين سيجدون الوضع «محيراً للغاية» وتعهد بإنهاء «الشلل» الذي تسبب به خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف «في وقت لاحق من هذا المساء، ستصدر الحكومة إشعاراً بتقديم مشروع قانون لإجراء انتخابات في 12ديسمبر، حتى نتمكن في النهاية من إنهاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي»، موضحا «مجلس العموم هذا لم يعد بإمكانه إبقاء هذا البلد رهينة.. ملايين العائلات والشركات لا يمكنها التخطيط للمستقبل».

واقتراح جونسون الجديد، الذي من المتوقع أن تتم مناقشته والتصويت عليه الثلاثاء، سيدعو الى المصادقة على إجراء انتخابات مبكرة بأغلبية بسيطة.

ويرأس جونسون حكومة أقلية محافظة، ويضغط من أجل إجراء انتخابات عامة لمحاولة تأمين أغلبية في البرلمان تمكنه من الحصول على الدعم المطلوب للموافقة على صفقة الخروج مع بروكسل.

 

- إرجاء ثالث -

وفي وقت سابق من الاثنين وافق قادة الاتحاد الأوروبي على تمديد ثالث لعملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى 31 يناير 2020.

وقبل جونسون ذلك على مضض، ولكنه حث القادة على عدم تأجيل بريكست مرة أخرى.

وفي رسالة إلى رئيس المفوضية الأوروبية دونالد توسك، قال جونسون إنه يقبل بقرار التمديد إلا أنه «يدعو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي كذلك، إلى توضيح أنه من غير الممكن تمديد الموعد مرة أخرى بعد 31 يناير».

وقال رئيس المجلس الأوروبي عبر «تويتر» إن دول «الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين، اتفقت على أنها ستوافق على طلب بريطانيا تمديد مهلة بريكست حتى 31 يناير 2020»، ويمثل المجلس الأوروبي الدول الأعضاء.

وأضاف أنه «من المتوقع أن يصبح القرار رسميا من خلال الموافقة الخطية»، بعد لقاء لسفراء الدول الأعضاء في بروكسل للموافقة على التأجيل.

المزيد من بوابة الوسط