كوريا الشمالية تحذر أميركا من تجاهل المهلة النهائية بشأن صداقة ترامب وكيم

أفادت وكالة الأنباء المركزية الكورية بأن كوريا الشمالية قالت يوم الأحد إنه لم يحدث تقدم في العلاقات بينها والولايات المتحدة وإن الأعمال العدائية التي قد تؤدي لتبادل إطلاق النار استؤنفت.

وفي بيان وقع باسم المسؤول الكبير كيم يونج تشول، قالت الوكالة إنه سيكون من الخطأ أن تتجاهل الولايات المتحدة مهلة نهاية العام بشأن «العلاقات الشخصية الوثيقة» بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم كونج أون، وفق «رويترز».

وحدد كيم كونج أون مهلة تنقضي في نهاية العام لمحادثات نزع السلاح النووي مع واشنطن. وكان كيم يونج تشول المبعوث إلى الولايات المتحدة لبحث الملف النووي قبل أن تنتهي القمة الثانية بين ترامب وكيم كونج أون في فيتنام خلال فبراير بالفشل.

وقال كيم يونج تشول إن الولايات المتحدة تضغط على كوريا الشمالية «بطريقة أكثر دهاء وشراسة» بدلا من الاستجابة لدعوة بيونجيانج لواشنطن بتبني نهج جديد، مضيفا أن الولايات المتحدة تضغط باستمرار على الدول الأخرى لفرض عقوبات من الأمم المتحدة على كوريا الشمالية.

ونقل البيان عن كيم يونج تشول قوله إنه يأمل ألا تكون المحصلة من العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية هو أنه «يوجد أعداء دائمون لكن لا يوجد أصدقاء دائمون».