واشنطن تحذر تركيا من تشغيل أنظمة الصواريخ الروسية لتتفادى العقوبات

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (الإنترنت)

ستجنب الولايات المتحدة تركيا العقوبات بشأن شرائها منظومة صواريخ إس 400 الروسية، «إذا لم تشغلها»، حسبما أفاد مسؤول أميركي لوكالة «فرانس برس»، اليوم الجمعة.

ورفع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، العقوبات التي فرضها على تركيا بعد شنها عملية عسكرية ضد القوات الكردية التي تدعمها واشنطن، خلقت أزمة بين البلدين الحليفين في حلف الأطلسي.

لكن التوتر لم ينته بعد، إذ إن تركيا لا تزال تواجه خطر فرض عقوبات عليها لشرائها منظومة صواريخ إس 400 من روسيا، رغم عضويتها في الحلف الغربي.

وأبلغ مسؤول في الخارجية الأميركية، فضل عدم نشر اسمه، الصحفيين: «هناك على الأرجح أشخاص أكثر تعقلا في أنقرة يقولون لوجه الله لا تشغلوا الصواريخ الروسية».

وقال المسؤول إنه لا يبدو أن أنقرة شغلت المنظومة، التي يخشى الحلف أن تساعد روسيا في تعزيز قدرتها على إسقاط طائرات وصواريخ غربية.

وتابع المسؤول: «لا يزال هناك عمل لجعل الأتراك يبتعدون عن إس 400، سواء أوقفوه أو أعادوه أو دمروه». مضيفا: «من الناحية المثالية، ما كان ينبغي أن يحصلوا على أي مكون من مكونات إس 400 أو يتسلموها، ولكن الآن بعد أن تم تجاوز هذا الخط، فإن الأمر يتعلق بكيفية إغلاق هذا الملف وتحييده والمضي قدما».

ورغم ذلك، لا يزال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، يواصل بناء علاقات أوثق مع روسيا، التي وافقت على نشر قوات في شمال سورية لتعويض القوات الأميركية التي سحبها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مطلع الشهر الجاري.

وقال السناتور، ليندسي غراهام، المقرب من ترامب، إنه قدم الفكرة مباشرة إلى تركيا لتفادي العقوبات.

وبموجب قانون صادر في العام 2017، فإن الولايات المتحدة مطالبة بفرض عقوبات على أي بلد يقوم بعمليات كبيرة لشراء أسلحة من خصوم واشنطن ومن بينها روسيا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط