الاتحاد الأوروبي يناقش تأجيلا جديدا لـ«بريكست»

لافتات معادية لبريكست وأعلام أوروبية أمام مقر البرلمان البريطاني في لندن، 22 أكتوبر 2019، (ا ف ب)

أوصى رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، قادة دول الاتحاد الأوروبي الـ27 بالموافقة على تأجيل ثالث للموعد المحدد لخروج بريطانيا من الاتحاد، بعد تصويت حاسم للنواب البريطانيين، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ووافق مجلس العموم البريطاني في تصويت، الثلاثاء، من حيث المبدأ بـ329 صوتا مقابل 299، على اتفاق الانفصال الجديد الذي أبرمه رئيس الوزراء، بوريس جونسون، مع قادة الاتحاد الأوروبي، لكنهم طالبوا ببعض الوقت لدراسته.

ورفض المجلس بـ322 صوتا مقابل 308 أصوات التعبير عن موقفه من النص بحلول مساء الخميس، معتبرا أن المهلة قصيرة جدا لمناقشة نص من 110 صفحات. لذلك أعلن جونسون تعليق مناقشة البرلمان للنص إلى أن يتخذ الاتحاد الأوروبي قرارا حول إرجاء موعد الانفصال المحدد مبدئيا في 31 أكتوبر.

وقال جونسون الذي لم يتراجع مرة عن إصراره على الخروج من الاتحاد الأوروبي في نهاية الشهر الجاري، إن «موقفنا يبقى أنه علينا ألا نؤجل، وعلينا أن نخرج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر».

وبعد تصويت النواب البريطانيين، أوصى توسك قادة الاتحاد الأوروبي بالموافقة على تأجيل جديد وثالث، لـ«بريكست» الذي كان مقررا أولا في 29 مارس الماضي ثم في 12 أبريل وبعد ذلك في 31 أكتوبر.

وقت ضيق
قال أحد ممثلي الاتحاد الأوروبي لوكالة «فرانس برس» إنه تم تحديد موعد لاجتماع لسفراء الدول الأعضاء، الأربعاء، لمناقشة هذه التوصية. لكن شدد على أنه من غير الوارد البت في الأمر، الأربعاء، موضحا أن الاجتماع يهدف إلى التحقق مما إذا كانت كل الدول الأعضاء تحلل الوضع بالطريقة نفسها ولمعرفة ما إذا كان تأجيل «بريكست» ضروريا.

وصرح مسؤول أوروبي إلى «فرانس برس» بأن «النبأ السار هو أن بوريس جونسون حصل على غالبية وأنها ليست ضئيلة». وأضاف أن «جونسون نجح في رهانه لكن البرلمان عطل البرنامج الزمني، لذلك لم نعد نواجه وضع أزمة بل مشكلة وقت أصبح ضيقا جدا».