إضراب وأعمال عنف في بوليفيا بعد رفض المعارضة نتائج الانتخابات الرئاسية

أنصار كارلوس ميسا يتظاهرون أمام مقر المحكمة الانتخابية العليا، 21 أكتوبر 2019. (فرانس برس)

تستعد بوليفيا لإضراب عام، اليوم الثلاثاء، بعد ساعات من اندلاع أعمال عنف في عدة مدن إثر رفض المعارضة نتائج الانتخابات الرئاسية التي أظهرت أنّ الرئيس اليساري المنتهية ولايته إيفو موراليس يتجه للفوز من الدورة الأولى في تحوّل مفاجئ في النتائج اعتبره مرشح المعارضة تزويرا.

وأضرم حشد النار في مبنى المحكمة الانتخابية في العاصمة الدستورية «سوكري»، فيما دارت اشتباكات بين متظاهرين من أنصار مرشح المعارضة كارلوس ميسا والشرطة في كل من لاباز وبوتوسي، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية ومراسلو وكالة فرانس برس. وذكرت تقارير في الإعلام المحليّ أنّ أعمال عنف اندلعت في عدة مدن أخرى.

لن نعترف بهذه النتائج
وجاء ذلك، بعد إعلان مرشح المعارضة، مساء الإثنين، أنّه لن يعترف بالنتائج شبه النهائية للانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد وشهدت تحولا كبيرا لصالح موراليس، الذي يحكم البلاد منذ العام 2006، من متأهّل لدورة ثانية إلى فائز من الدورة الأولى، وقال لوسائل إعلام في سانتا كروز في شرق البلاد: «لن نعترف بهذه النتائج التي تندرج في إطار عملية تزوير مخزية تضع المجتمع البوليفي في حالة توتر غير ضرورية».

وأتى موقف ميسا، الرئيس السابق للبلاد بين عامي 2001 و2005، بعد إبداء بعثة منظمة الدول الأميركية لمراقبة الانتخابات «قلقها العميق ودهشتها» إزاء التحوّل المفاجىء في نتيجة الانتخابات الرئاسية.

اقرأ أيضا: 

وكانت النتائج الأولية الرسمية للانتخابات والتي نشرت في وقت متأخر ليل الأحد أظهرت أن موراليس تصدّر الانتخابات لكنّه لم يتمكّن من جمع الأكثرية اللازمة للفوز من الدورة الأولى وبالتالي سيتعين عليه خوص دورة ثانية ضدّ ميسا، للمرة الأولى منذ توليه الحكم.

والأحد قرابة الساعة (00,00 بتوقيت غرينتش)، أعلنت رئيسة المحكمة الانتخابية العليا ماريا أوخينيا تشوكيه أن رئيس الدولة الاشتراكي تصدّر الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية بحصوله على 45,28% من الأصوات، فيما حصل الوسطي كارلوس ميسا على 38,16% من الأصوات، وذلك بعد فرز 84% من الأصوات.

تحولّ مفاجئ
ومساء الإثنين في تمام الساعة التاسعة (01:00 بتوقيت غرينتش - الثلاثاء) وبعد تأخير طويل وغير مبرر، قالت المحكمة الانتخابية العليا إنّه بعد فرز 95,3% من الأصوات حصل موراليس على 46,87% من الأصوات مقابل 36,73% لمنافسه ميسا، ما يعني أنّ الفارق بينهما هو 10,14 نقاط مئوية.

وليفوز مرشّح من الدورة الأولى يتعيّن عليه أن يحصل على الأكثرية المطلقة من الأصوات (أكثر من 50% من الأصوات) أو أن يحصل على 40% من الأصوات على الأقل شرط أن يكون الفارق بينه وبين أقرب منافسيه 10 نقاط مئوية على الأقلّ.

وتعني هذه النتيجة -إذا ما ظلت على ما هي عليه عند الانتهاء من فرز كل الأصوات- أنّ موراليس سيفوز من الدورة الأولى، ولن يضطر لخوض دورة ثانية ضد ميسا.

واتهم ميسا موراليس بالتواطؤ مع المحكمة الانتخابية العليا لتغيير النتائج وتفادي خوض جولة إعادة.

ودعا فرناندو كاماتشو رئيس منظمة مجتمع مدني نافذة في سانتا كروز، أكبر مدن بوليفيا، إلى إضراب عام، ومن المتوقع إغلاق وسائل النقل والأعمال من بعد ظهر الثلاثاء. وقال كاماتشو لمتظاهري المعارضة في وقت متأخر مساء الإثنين قبل بدء محادثات مع قياديين من مناطق أخرى: «غدا نبدأ الساعة (16:00 بتوقيت غرينتش) إغلاق هذا البلد».

وعلى أثر ذلك، هرع كثيرون لمحطات التزود بالوقود، وسط مخاوف من نقص الإمدادات، ما شكّل طوابير طويلة حولها.

وفرقت شرطة مكافحة الشغب حشودا حاولت اقتحام المكاتب الانتخابية في مدينة أورورو في جبال الانديز في جنوب لاباز. ووردت أنباء عن اشتباكات في تاريا في الجنوب وكوتشابامبا في الوسط وكوبيخا في شمال البلاد.

تقويض الديمقراطية
قال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون أميركا الجنوبية مايكل كوزاك، إنّ المحكمة الانتخابية العليا تحاول تقويض الديمقراطية في بوليفيا بتأخير فرز الاصوات واتخاذ قرارات تقوّض مصداقية الانتخابات، داعيا المحكمة إلى اتخاذ إجراءات فورية لاستعادة المصداقية في عملية فرز الأصوات.

من جهتها، أعربت بعثة منظمة الدول الأميركية لمراقبة الانتخابات عن قلقها العميق ودهشتها للتغيّر الجذري الذي يصعب تفسيره في النتائج الأولية التي نشرت بعد إغلاق صناديق الاقتراع.

وتابعت البعثة التي نشرت حوالى مئة مراقب دولي في البلاد: «من المهم الحفاظ على الهدوء وتفادي أي شكل من أشكال العنف في هذا الظرف الحساس».

ويسعى موراليس الذي تراجعت شعبيته أخيرا على وقع اتهامات بالفساد والسلطوية، للفوز بولاية رابعة، وذلك بعدما حصل على إذن من المحكمة الدستورية في 2017 بالترشح مجددا، رغم أنّ الدستور يسمح بولايتين متتاليتين فقط. وفي حال تأكيد فوزه، سيبقي في الحكم حتى العام 2025.

المزيد من بوابة الوسط