«العم ساندرز» يتلقى أول دعم بـ«الكونجرس» لانتخابات الرئاسة الأميركية

أوكاسيو كورتيز وساندرز يحييان أنصارهما في نيويورك. (فرانس برس)

أعلنت عضو مجلس النواب الأميركي، ألكسندريا أوكاسيو كورتيز، دعمها المرشح الرئاسي بيرني ساندرز، وذلك خلال مهرجان ضخم في نيويورك شهد عودة السياسي السبعيني إلى نشاطه بعد تعرضه لنوبة قلبية مطلع الشهر. وقالت أوكاسيو كورتيز البالغة 30 عاما خلال المهرجان الذي جمع نحو 20 ألف شخص في دائرتها الانتخابية في كوينز في نيويورك «أنا أدعوه (تيو بيرني)».

و«تيو» تعني «العم» باللغة الإسبانية في بورتو ريكو مسقط رأس أوكاسيو-كورتيز التي تعد أصغر عضو في مجلس النواب، وهي تقدم نفسها بأنها «اشتراكية ديمقراطية» كما يفعل ساندرز الموجود في الكونغرس منذ العام 1991. وأضافت أوكاسيو كورتيز «لدينا الآن أفضل مجموعة مرشحين ديمقراطيين في جيل، والكثير من ذلك يعود إلى العمل الذي أنجزه بيرني ساندرز في حياته»، حسب وكالة «فرانس برس».

ويتنافس لنيل الترشيح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية 19 مرشحا، شارك 12 منهم في مناظرة الثلاثاء، ويحتل ساندرز المركز الثالث في استطلاعات الرأي خلف جو بايدن وإليزابيث وارين. وتجهد حملة ساندرز للحاق بوارن في استطلاعات الرأي، وكذلك لإزالة المخاوف بشأن صحته لدى الناخبين. وقال ساندرز «أنا أكثر من جاهز وأكثر استعدادا من أي وقت مضى لأواصل معكم الكفاح الملحمي الذي نواجهه اليوم»، مؤكدا بوضوح «لقد عدت». وانضمت أوكاسيو-كورتيز إلى زميلتها من الحرس الديمقراطي الجديد في الكونغرس إلهان عمر في تأييد ساندرز.

اقرأ أيضا: المغنية كاردي بي تؤكد دعمها بيرني ساندرز للترشح للرئاسة

والنائبتان الشابتان تنتميان إلى ما يسمى بـ«الفرقة»، وهي مجموعة من أربع نائبات شابات متنوعات عرقيا ويساريات وجريئات. وكان الرئيس ترامب طلب منهن في وقت سابق أن يعدن إالى أوطانهن الأصلية، رغم أن جميعهن أميركيات. وقالت أوكاسيو كورتيز في كلمتها «السبب الوحيد الذي أعطاني الأمل بإطلاق حملة انتخابية للكونغرس هو أن بيرني ساندرز أثبت أنه يمكنك إدارة حملة شعبية والفوز بها».

ومن المعروف أن ساندرز البالغ 78 عاما يرفض باستمرار الحصول على تمويل سياسي من الشركات. وأضافت أوكاسيو-كورتيز في كلمتها المؤثرة «عندما كنت أعمل نادلة، وحان الوقت لأتخرج من الجامعة وأنا أحمل دينا كطالبة، كان بيرني ساندرز واحدا من القلائل الذين يقولون لا ينبغي أن يتخرّج أي شخص بدين ثقيل وطويل الأمد». ومع ذلك أقر بعض مؤيدي ساندرز بأن الأزمة القلبية التي أصابته جعلتهم يفكرون في خيارات أخرى. ويسعى ساندرز لجذب الناخبين الأصغر سنا والأكثر تنوعا عرقيا، وهو حصل مؤخرا على دعم مغني الراب الشاب «كاردي بي» من البرونكس.

ووصفت الهان عمر أول امرأة مسلمة سوداء تُنتخب في الكونغرس تأييدها ساندرز اليهودي بالقول بداية الأسبوع «بيرني يقود حركة من الطبقة العاملة لهزيمة دونالد ترامب تتجاوز الجيل والعرق والجغرافيا». وستجري الجولة الأولى من التصويت لاختيار مرشح ديمقراطي لمنافسة ترامب في فبراير المقبل في ولاية أيوا.