ارتفاع حصيلة التفجير داخل مسجد في أفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم عشرات الأطفال

ارتفعت حصيلة التفجير الذي استهدف مسجدًا في أفغانستان خلال صلاة الجمعة إلى 70 قتيلًا بينهم عشرات الأطفال، على ما أعلنت السلطات في ولاية ننغرهار شرق البلاد السبت.

والهجوم في منطقة هسكه مينه هو ثاني أكثر اعتداء دموية هذا العام في أفغانستان، وأدى إلى إصابة 36 آخرين، وأبلغ الناطق باسم حاكم الولاية، عطالله خوجياني، «لدينا تقارير أن حصيلة القتلى وصلت إلى 70»، وفق «فرانس برس».

وأوضح ناطق باسم إدارة التعليم في الولاية أن 27 شخصًا على الأقل من الضحايا من أطفال المدارس. وقال خوجياني إن التفجير تم بواسطة «متفجرات زُرعت داخل المسجد»، إلا أن مصادر أخرى، بينها «طالبان»، قالت إن المسجد قد يكون تعرَّض لقصف بـ«الهاون».

وقال أحد الأهالي ويدعى عمر غورزانغ لوكالة «فرانس برس» إن نحو 350 مصليًا كانوا في المسجد وقت الهجوم، وتابع: «لا نزال نبحث عن جثث الضحايا. معظم القتلى أطفال مدارس أو شبان دون الثامنة عشرة». ولم يعلن أي تنظيم مسؤوليته عن الاعتداء. ودان ناطق باسم حركة «طالبان» الاعتداء «الوحشي في أشد العبارات». وينشط في ننغرهار أيضًا تنظيم «داعش».

ويأتي التفجير غداة نشر الأمم المتحدة تقريرًا جديدًا، الخميس، ذكر أن عددًا «غير مسبوق» من المدنيين قُـتلوا أو جُرحوا في أفغانستان من يوليو إلى سبتمبر. وتمثل الأرقام 1174 قتيلًا و3139 جريحًا من الأول من يوليو إلى 30 سبتمبر زيادة بنسبة 42% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وحملت الأمم المتحدة القسم الأكبر من المسؤولية في ارتفاع عدد القتلى والجرحى إلى «عناصر معادية للحكومة» مثل حركة «طالبان» المسلحة، التي تشن تمردًا داميًا في أفغانستان منذ أكثر من 18 عامًا.