مقاتلات أميركية تدمر مركزا للعمليات شمال سورية بعد الانسحاب منه

شنت مقاتلتان أميركيتان غارات جوية مخططة، أمس الأربعاء، لتدمير مستودعات ذخيرة ومعدات تركتها القوات الأميركية عندما غادرت معسكرا بمقر مصنع لافارج للأسمنت جنوب كوباني في سورية، كان مركزا لعمليات الولايات المتحدة والقوات الكردية في الحرب ضد تنظيم داعش.

وقال الناطق باسم التحالف الدولي، العقيد مايلز كاجينز، في تغريدة عبر حسابه بموقع «تويتر»، إن «الضربات نفذتها مقاتلتان من طراز F-15E كانت مخططة مسبقًا ودمرت مخبأ للذخيرة في مصنع لافارج للأسمنت، الذي كان مركزا للتنسيق بين التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة والقوات الكردية في الحرب على داعش».

ووفقًا لكاجينز، فإن جميع أفراد التحالف و«المعدات التكتيكية الأساسية» غادرت القاعدة قبل القصف الجوي.

ونقلت شبكة «فوكس نيوز»، الثلاثاء، عن كاجينز أن القوات الكردية «أشعلت النار في مرافقها ومعداتها ثم أخلتها» في الوقت الذي تقدمت فيه «القوات التي تدعمها تركيا نحو مصنع لافارج للأسمنت».

وبدأت قوات التحالف، أمس، الانسحاب المخطط له من شمال شرق سورية، عن طريق إخلاء مصنع لافارج للأسمنت والرقة والطبقة.