ترامب يوجه انتقادات لاذعة إلى رئيسة مجلس النواب الأميركي

بيلوسي تخرج مع مسؤولين ديموقراطيين آخرين من اجتماع في البيت البيض حول سورية، 15 أكتوبر 2019، (ا ف ب)

انسحب مسؤولون ديمقراطيون، الأربعاء، من اجتماع في البيت الأبيض عقد لمناقشة السياسة الأميركية في سورية، بعد أن وجه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، كلاما قاسيا إلى رئيسة مجلس النواب الديمقراطية، نانسي بيلوسي، التي وصفها بأنها «سياسية من الدرجة الثالثة»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وبعد الاجتماع، كتب ترامب في تغريدة: «نانسي بيلوسي تحتاج إلى مساعدة وبسرعة! إما أن شيئا ما لا يعمل في عقلها، وإما أنها ببساطة لا تحب بلدنا». وأضاف أنها «انهارت بالكامل في البيت الأبيض اليوم.. من السيئ رؤية ذلك، صلوا من أجلها، إنها إنسانة مضطربة جدا». ونشر صورة لبيلوسي وهي واقفة وتوجه أصبع اتهام إليه.

واتهمت رئيسة مجلس النواب التي اختار لها ترامب لقب «نانسي العصبية»، هي أيضا ترامب بـ«الانهيار» في الاجتماع الذي كان أول لقاء بينهما منذ إطلاقها إجراءات عزله في 24 سبتمبر. وقال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، الذي كان يحضر الاجتماع، إن ترامب بدأ بتوجيه نقد لاذع ومبتذل، في حين قالت بيلوسي إن الرئيس عانى من حالة «انهيار». وهذا السجال الحاد هو أحدث إشارة على التدهور الكبير في العلاقة بين ترامب وبيلوسي منذ أن بدأت الأخيرة تحقيقا الشهر الماضي بهدف عزله.

«كان يوزع الإهانات»
وأضاف شومر بعد مغادرة الاجتماع المخصص لمناقشة قرار ترامب المثير للجدل بالانسحاب من شمال سورية: «كان يوزع الإهانات، خصوصا لرئيسة مجلس النواب»، موضحا أنه وصفها بأنها «سياسية من الدرجة الثالثة». وأشار إلى أن مشرعين آخرين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري استمروا في حضور الاجتماع.

وقالت بيلوسي إن ترامب بدا مهزوزا للغاية بعد التصويت الساحق من الحزبين في مجلس النواب في وقت سابق، الأربعاء، لإدانة قراره سحب الجنود الأميركيين من سورية. وأضافت بيلوسي: «ما شهدناه من جانب الرئيس كان حالة انهيار، وهذا أمر محزن». وذكر الديمقراطي المخضرم في مجلس النواب، ستيني هوير، أنه وآخرين «شعروا بالإهانة الشديدة»؛ بسبب معاملة ترامب لبيلوسي.

اقرأ أيضا: بيلوسي تتهم البيت الأبيض بمحاولة إخفاء «حقائق شائنة حول ترامب»

وكان ترامب قد قلل من شأن بيلوسي مرات عدة على «تويتر» في الأسابيع التي تلت بدء التحقيق لعزل الرئيس. وبدا هوير منزعجا من شدة السجال في البيت الأبيض، وقال: «لقد حضرت كثيرا وكثيرا من هذه الاجتماعات، لكن لم يسبق لي أن رأيت رئيسا يعامل هيئة حكومية موازية بهذا القدر من قلة الاحترام».

ورفضت الناطقة باسم ترامب، ستيفاني غريشام، الرواية الديمقراطية لما حدث، وقالت إن كلام الرئيس كان «مدروسا وحاسما»، وإن خروج بيلوسي كان «غير مفهوم ولكنه لم يكن مفاجئا». وكتبت غريشان على «تويتر»: «القيادة الديمقراطية اختارت الخروج العاصف من الاجتماع والانتحاب أمام الكاميرات (...) في حين بقي الآخرون للعمل من أجل وطننا».

والاجتماع هو الأول بين ترامب وبيلوسي منذ بيانها في 24 سبتمبر الماضي، الذي أعلنت فيه بدء إجراء تحقيق في استخدام ترامب سلطاته ضد منافس له في الانتخابات. وقالت بيلوسي إنها لم تتطرق إلى التحقيق خلال الاجتماع.

المزيد من بوابة الوسط