جنوب السودان يستضيف مباحثات بين الخرطوم والحركات المتمردة

أعلن مسؤولون في جنوب السودان أنّ رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك سيجري مباحثات سلام في جوبا الإثنين مع قادة عدد من الحركات المسلحة في الولايات السودانية.

وقال اتيني ويك اتيني الناطق باسم رئيس جنوب السودان سلفا كير «اجتماع الغد يمثل إطلاق مباحثات السلام في السودان»، بحسب «فرانس برس».

ويلتقي حمدوك، الذي تم تعيينه في أغسطس الفائت بموجب اتفاق بين الجيش وحركة الاحتجاج، قادة حركات مسلحة من ولايات دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق. وقدم كير، الذي وقع قبل اسابيع اتفاق سلام مع قائد المتمردين في بلاده رياك مشار، عرضا للوساطة بين الحكومة السودانية والمتمردين في نوفمبر 2018.

وتأتي جولة المفاوضات الإثنين في اعقاب جولة أولى في سبتمبر اتفق فيها الطرفان على خريطة طريق للمفاوضات. وقال اتيني إنّ جولة الإثنين ترمي لمناقشة القضايا الرئيسية.

وستجري المفاوضات في حضور رئيس الوزراء الإثيوبي ابيي احمد، الفائز اخيرا بجائزة نوبل للسلام، والرئيس الأوغندي يوري موسيفيني والرئيس الكيني أوهورو كينياتا. وأوضح اتيني أن وجودهم يأتي لإعطاء المباحثات دفعا أكبر.

ووصل وفد سوداني رفيع إلى جوبا الأحد. وسيلتقي الوفد الرسمي السوداني عبد العزيز الحلو رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال والتي تنشط في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان. وسيقود الحلو وفد المتمردين. وتأتي مبادرة السلام الجديدة بعد اطاحة الجيش الرئيس السوداني السابق عمر البشير في أبريل. ورئيس الوزراء حمدوك مكلف إعادة السودان إلى الحكم المدني، لكنه قال إنه يريد أيضا إنهاء النزاعات مع المتمردين.

وطوال سنين، أسفر صراع المتمردين مع الحكومة المركزية في الخرطوم عن مقتل مئات الآلاف ونزوح الملايين.

المزيد من بوابة الوسط