فنزويلا وروسيا تجددان تعاونهما العسكري

مادورو مصافحا نائب رئيس الوزراء الروسي في القصر الرئاسي الفنزويلي, في 5 اكتوبر 2019 (أ ف ب)

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أن بلاده وروسيا جددتا أمس السبت، عقودا تتعلق بـ«الدعم والمشورة» في المجال العسكري ومجال الطاقة.

وقال مادورو، عقب اجتماعه مع نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف: «لقد جددنا كل عقود الدعم والمشورة والتطوير في المجال التقني العسكري». 

وعلى الرغم من أنه لم يقدم تفاصيل بشأن الاتفاقات الجديدة الموقعة، إلا أن الرئيس الفنزويلي أكد أنها تشمل «مشاركة الشركات الروسية في جميع مجالات الإنتاج الاستراتيجي» مثل النفط والغاز والزراعة.

اقرأ أيضا: محكمة أوروبية ترفض طلب فنزويلا إلغاء العقوبات عليها    

وقال الزعيم الاشتراكي عبر التلفزيون الحكومي إن «التعاون التقني العسكري يتبع تماما الخط المحدد».

ودعا رئيس الوزراء الروسي، ديمتري ميدفيديف، أول أمس الجمعة إلى الحوار من أجل حل الأزمة الفنزويلية، لكنه ذكر في الوقت نفسه بأن في فنزويلا «رئيسا منتخبا واحدا هو نيكولاس مادورو». 

وقال ميدفيديف في كلمة بجامعة هافانا، التي منحته دكتوراه فخرية في العلوم السياسية: «وحدهم الفنزويليون يمكنهم التغلب على خلافاتهم من خلال الحوار»، مدينا «العقوبات الأحادية» التي تطبقها الولايات المتحدة على كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا.

وزادت الولايات المتحدة العقوبات على فنزويلا في الأشهر الأخيرة، لإجبار مادورو على التنحّي عن السلطة.

المزيد من بوابة الوسط