احتجاجات هونغ كونغ: عنف متصاعد وإدانة رسمية

نوافذ محطمة في محطة قطارات في هونغ كونغ

دانت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ، كاري لام، السبت، المحتجين المطالبين بالديمقراطية، الذين خربوا محطات للقطارات السريعة ومتاجر خلال الليل ووصفتهم بأنهم «مثيرو شغب»، أثاروا الخوف وشلوا حركة المدينة.

ليلة حالكة
وقالت لام في بيان متلفز إن «أفعال مثيري الشغب المتشددة تسببت بليلة حالكة الظلمة بالنسبة إلى هونغ كونغ، وتركت مجتمع هونغ كونغ نصف مشلول اليوم. الجميع يشعرون بقلق كبير حتى إنهم خائفون» وفق «فرانس برس»

وأضافت: «لا يمكننا السماح لمثيري الشغب بمواصلة تدمير هونغ كونغ الغالية على قلوبنا»، داعية المواطنين للنأي بأنفسهم عن المتظاهرين المتشددين. وخرج المتظاهرون في أنحاء هونغ كونغ في تحد لحظر ارتداء الأقنعة، أعلنته لام، الجمعة، بينما شلت الحركة في المدينة، السبت، مع توقف القطارات السريعة وإغلاق كثير من المتاجر ومراكز التسوق أبوابها بعد ليلة شهدت أعمال عنف واسعة.

فوضى وتخريب
وعمت الفوضى خلال الليل، حيث خرب متظاهرون عشرات محطات القطارات والمتاجر التي تربطها علاقات بالبر الصيني الرئيسي، وأضرموا النيران وأغلقوا الشوارع. واحتشد المئات الذين ارتدى معظمهم الأقنعة في حي «كوزواي باي» الشهير حيث هتفوا: «لا يوجد مثيرو شغب، استبداد فقط» وغيره من الشعارات.

وتشهد هونغ كونغ احتجاجات مدافعة عن الديمقراطية منذ أربعة أشهر، اتخذت منحى عنيفا بشكل متزايد.

المزيد من بوابة الوسط