انتخابات الرئاسة الأميركية: ساندرز وبواتيدجادج يؤكدان أنهما تمكنا من جمع تبرعات كبيرة

المرشحان للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي الأميركي بيرني ساندرز (يمين) وبيت بوتيدجادج في مناظرة في 12 سبتمبر 2019. (فرانس برس)

أكد المرشحان للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي الأميركي بيرني ساندرز وبيت بوتيدجادج، الثلاثاء، أنهما تمكنا من جمع تبرعات كبيرة في الفصل الثالث من العام تسمح لهما بالاستمرار بشكل متين في السباق إلى البيت الأبيض على الرغم من تراجعهما في استطلاعات الرأي.

وجمع السيناتور المستقل بيرني ساندرز (78 عاما) بين يوليو وسبتمبر 25.3 مليون دولار، أي أكثر بكثير من المبلغ الذي جمعه في الفصل الثاني (18 مليون دولار)، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

ويأتي ذلك بينما تراجع المرشح الاشتراكي في الأسابيع الأخيرة من المرتبة الثانية إلى المرتبة الثالثة في معدل استطلاعات الرأي للمرشحين الديمقراطيين. وقد تقدمت عليه عضو مجلس الشيوخ التقدمية إليزابيث وارن (70 عاما).

وقال فايز شاكر مدير حملة ساندرز إن «النخب الإعلامية والمعلقين المحترفين يحاولون بلا توقف تجاهل هذه الحملة، مع أن العمال الأميركيين يواصلون الهتاف بصوت عال أنهم يريدون ثورة سياسية». وأوضح بيان ساندرز أن المرشح جمع منذ بداية حملته 61.5 مليون دولار، عبر تبرعات تبلغ «في المعدل 19 دولارا فقط».

أما بيت بوتيدجادج (37 عاما) رئيس بلدية ساوث بيند في ولاية إنديانا، فقد جمع 19.1 مليون دولار في الفصل الثالث، في تراجع واضح عن المبلغ القياسي -بين المرشحين- الذي أعلن عنه من أبريل إلى يونيو وكان 24.9 مليون دولار.

ومع ذلك، يسمح له هذا المبلغ بمواصلة السباق، إذ بلغ مجموع ما حصل عليه 51 مليون دولار منذ بداية العام. وقال مدير حملته، مايك شمول، في رسالة إلكترونية «سنمتلك كل الوسائل لمواصلة السباق حتى النهاية والفوز فيه».

وبعد بداية مميزة جدا في حملة الديوقراطيين، تشير استطلاعات الرأي إلى أن نسبة التأييد لبوتيدجادج ما زالت حوالي 5%.

وهو يحتل مكانة جيدة نسبيا بين المرشحين -الرابع من أصل 19 مرشحا- لكنه يأتي وبفارق كبير بعد نائب الرئيس السابق جو بايدن (27.2% حسب موقع ريل-كلير-بوليتيكس) وإليزابيث وارن (23%) وبيرني ساندرز (17.8%).

ولم ينشر المرشحان الأوفر حظا أي أرقام حتى مساء الثلاثاء. وأمام المرشحين للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في نوفمبر 2020، حتى 15 أكتوبر لتقديم حساباتهم إلى اللجنة الانتخابية الفدرالية.

وفي المرتبة الخامسة تأتي السيناتورة كامالا هاريس التي قالت إنها جمعت 11.6 مليون دولار في الفصل الثالث، وهو رقم ثابت بالمقارنة مع الفصلين السابقين.

وبين الجمهوريين، صرح مدير حملة الرئيس دونالد ترامب الثلاثاء بأن الحزب وفريق الحملة تمكنا من جمع 125 مليون دولار في الفصل الثالث، دون أن يذكر أي تفاصيل. وقد أعلن عن 105 ملايين دولار في الفصل الثاني.

المزيد من بوابة الوسط