بومبيو يتهم النواب الديمقراطيين بترهيب دبلوماسيين يريدون استجوابهم

اتهم وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الثلاثاء، النواب الديمقراطيين بـ«محاولة ترهيب» الدبلوماسيين الذين يريدون استجوابهم، في إطار الإجراء الهادف إلى عزل الرئيس دونالد ترامب.

وفي رسالة إلى مجلس النواب نشر مضمونها على «تويتر»، لا يرفض وزير الخارجية طلبا رفع إليه من ثلاث لجان في هذا المجلس، لتسليم أعضائها الوثائق الذين هم بحاجة إليها في إطار التحقيقات بشأن ترامب، وفق «فرانس برس».

وحدد النواب الديمقراطيون الثلاثة، الذين يترأسون اللجان الثلاث، موعدا للاستماع إلى خمسة من كبار الدبلوماسيين، يمكن أن يقدموا إليهم معلومات تتعلق بالمكالمة بين ترامب والرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، واحتمال تورطه في قضايا مخالفة للدستور.

وكان أحد هؤلاء الدبلوماسيين، كورت فولكر، الموفد الخاص الأميركي إلى أوكرانيا، استقال الجمعة. أما الأربعة الآخرون فهم السفيرة الأميركية السابقة في كييف، ماري يوفانوفيتش، ومساعد وزير الخارجية المكلف الشؤون الأوروبية، جورج كنت، والسفير لدى الاتحاد الأوروبي، غوردون سوندلاند، والمستشار لدى بومبيو في وزارة الخارجية، أورليتش بريشبول.

وقال بومبيو في رسالته، إن استدعاء هؤلاء الدبلوماسيين «لا يمكن أن يفهم إلا على أنه محاولة ترهيب وإساءة إلى مهنيين كبار في وزارة الخارجية». وبعد أن أشار بومبيو في رسالته إلى «عيوب إجرائية وقانونية عميقة» في الاستدعاءات، خلص إلى القول إنه «من غير المعقول» قيام الكونغرس، منذ الأربعاء، بالاستماع إلى الدبلوماسيين الخمسة بدلا من اقتراح مواعيد لاحقة.

ويتهم الديمقراطيون ترامب بأنه طلب من نظيره الأوكراني خلال محادثة هاتفية معه قبل شهرين، التحقيق حول نشاطات لنائب الرئيس السابق، جو بايدن، وابنه هانتر، في أوكرانيا.