طهران توقف مؤلف كتاب «تشويه الأعضاء الأنثوية في إيران»

الشرطة الإيرانية. (أرشيفية: الإنترنت).

أعلنت إيران توقيف الباحث في علم الأنثروبولوجيا (دراسة سلوك البشر)، كميل أحمدي، بعد أقل من ثلاثة أشهر عن إعلانها احتجاز الباحثة الفرنسية- الايرانية فريبا عدلخاه.

وقال الناطق باسم القضاء الإيراني غلام حسين إسماعيلي، خلال مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، «صحيح أنه تم توقيف هذا الشخص»، ردًّا على سؤال حول أحمدي، حسبما نقلت «فرانس برس».

وفي مقال نُـشر في أغسطس على موقع «ذي كونفرسايشن فرانس»، كتب باحث الأنثروبولوجيا الفرنسي كريستيان برومبرغر، المتخصص بإيران، إن أحمدي أُوقف مؤخرًا. ويحمل أحمدي الجنسيتين الإيرانية والبريطانية وهو مؤلف كتاب «التقاليد: تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في إيران» المكتوب باللغة الإنجليزية.

ويلاحق أحمدي بتحقيق أولي حول شبهات بارتباطاته مع دول أجنبية ومؤسسات مرتبطة باستخبارات أجنبية، وفق ما أعلن إسماعيلي خلال مؤتمر صحفي بُـثَّ مباشرة عبر الإنترنت.

وأعلنت الحكومة الفرنسية في 15 يوليو توقيف عدلخاه المتخصصة بالمذهب الشيعي ومديرة أبحاث في مركز الأبحاث الدولية في مدرسة العلوم السياسية في باريس.

وأكدت سلطات إيران توقيفها في اليوم التالي. وقالت: «إنها من بين المشتبه بهم الذين تم توقيفهم مؤخرًا»، من دون تفاصيل إضافية عن قضيتها.

المزيد من بوابة الوسط