القائمة العربية المشتركة تدعم غانتس لترؤس الحكومة الإسرائيلية الجديدة

أعلنت الأحزاب العربية الإسرائيلية الأحد، للمرة الأولى منذ ربع قرن توصيتها بشأن اسم رئيس الوزراء الإٍسرائيلي الجديد، مع دعمها رئيس الأركان السابق بيني غانتس لترؤس الحكومة المقبلة، أملا بإنهاء الحكم الطويل لرئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو.

وأعربت هذه الأحزاب عن توصيتها مع بدء الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الأحد مناقشات حاسمة مع الأحزاب السياسية لمعرفة توصياتهم حول الشخصية التي ينبغي تكليفها تشكيل الحكومة المقبلة، بعد انتخابات تشريعية في 17سبتمبر وضعت البلاد في مأزق سياسي، وفق «فرانس برس».

غانتس يعلن رغبته في تولي رئاسة «الحكومة الإسرائيلية»

وحلّ التحالف الوسطي أزرق أبيض بزعامة رئيس هيئة الأركان الاسبق بيني غانتس في المرتبة الأولى في انتخابات الثلاثاء بفوزه بـ33 مقعدا من أصل 120 في البرلمان، أما الليكود اليميني بزعامة نتانياهو فحل بعد أزرق أبيض بفارق مقعدين. لكن الطرفين، ومع دعم حلفائهما، يبقيان غير قادرين على تخطي عتبة 61 نائباً الضرورية للحصول على غالبية مطلقة.

وبدأ الرئيس الإسرائيلي الذي يعدّ منصبه شبه رمزي، مساء الأحد، مشاورات بهدف تسوية المأزق. وبدون أن يعطي تفاصيل، قال ريفيلين «أنا على اقتناع بأنه يجب تشكيل حكومة مستقرة مع الحزبين الكبيرين»، أي الليكود و أزرق أبيض

إطاحة نتانياهو
لكن السؤال الكبير يبقى حول هوية الشخص الذي سيرأس ائتلافاً حكومياً. وجاء جواب القائمة العربية المشتركة برئاسة أيمن عودة أن بيني غانتس هو من يجب أن يرأس الائتلاف.

وعبرت القائمة العربية المشتركة عن دعمها لغانتش في مقال لرئيسها عودة في صحيفة نيويورك تايمز قبيل اجتماعها بالرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين. ولاحقًا، ابلغ عودة الرئيس الإسرائيلي أن أولوية القائمة هي إطاحة رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو، من هنا دعمها لغانتس.

وأعلن عودة للرئيس ريفيلين «في عهد نتانياهو، بتنا غير شرعيين في السياسة الإسرائيلية... نحن نريد لذلك منع نتانياهو من أن يصبح رئيساً للوزراء»، وأضاف أنه لذلك «نوصي بأن يتولى بيني غانتس تشكيل الحكومة المقبلة». ويعتبر دعم الأحزاب العربية الأول منذ العام 1992، حين أتاح دعم خمسة نواب من عرب اسرائيل لاسحق رابين الحصول على غالبية قبل اتفاقات اوسلو.

قوات الاحتلال الإسرائيلي تداهم مقر مؤسسة «الضمير» الحقوقية الفلسطينية

من جهته، قال أحمد الطيبي رئيس الحركة العربية للتغيير «إننا اليوم نكتب التاريخ» حيث «نقوم بما يجب القيام به لإطاحة نتانياهو». وفي حال حصول غانتس على تأييد جميع أحزاب القائمة المشتركة فإن عدد المقاعد التي سيحظى بها سيكون أقل من 61 مقعدا.

لكن في هذا الموقف رسالة واضحة بأن القوة السياسية الثالثة في إسرائيل لا ترغب في أن يرأس نتانياهو حكومة ائتلافية، تضم، من بين أحزاب أخرى، الليكود وأزرق أبيض. وندد الليكود بدعم القائمة العربية المشتركة لبيني غانتس، مؤكداً أنه من «غير المسموح أن تشكل حكومة قاعدتها أحزاب عربية مناهضة لإسرائيل».

المزيد من بوابة الوسط