7 آلاف شرطي في شوارع باريس لمواجهة «السترات الصفراء»

متظاهر خلال صدامات مع الشرطة على هامش مسيرة لمحتجي السترات الصفراء في نانت بغرب فرنسا, 14 سبتمبر 2019. (أ ف ب)

تنشر السلطات الفرنسية أكثر من سبعة آلاف عنصر شرطة السبت في شوارع باريس، قبيل تظاهرة جديدة للمحتجين من حركة «السترات الصفراء»، تتزامن مع مسيرة مطالبة بالتحرك من أجل المناخ في العاصمة الفرنسية والاحتفالات باليوم الوطني للتراث الاوروبي، وفق «فرانس برس».

وبدأت حركة السترات الصفراء قبل عشرة أشهر، احتجاجا على السياسات الضريبية والمالية للحكومة، قبل أن تتحول إلى احتجاج ضد الرئيس ايمانويل ماكرون الذي اتهمه المتظاهرون بانه «لا يتفهم مطالب المواطن الفرنسي».

ويعتزم محتجو السترات الصفراء تنظيم تظاهرة جديدة السبت لكن الانظار تتجه لمعرفة ما اذا كانت ستستعيد زخم تظاهرات الشتاء والربيع، حين كان ينزل المتظاهرون اسبوعيا كل سبت فيما تحولت التظاهرات بعض الاحيان الى صدامات عنيفة مع قوات الامن وخصوصا في باريس.

اقرأ أيضا: ليلة انتصار «السترات الصفراء»..فرنسا تعلّق زيادة مقررة على ضريبة المحروقات  

وتخشى وزارة الداخلية ومديرية الشرطة عودة العنف الى شوارع العاصمة التي لم تشهد اضطرابات منذ 16 مارس، كما تخشى تخريب متاجر في جادة الشانزيليزيه.

وقال قائد شرطة باريس ديدييه لاليمون، إنه سيتم نشر 7500 شرطي السبت بالعاصمة مع خراطيم مياه وعربات مصفحة تابعة للدرك، مضيفا: «إلى من يريدون -على ما يبدو- الثأر ويعلنون أنهم لن يتنازلوا أبدا، أقول سنكون هناك.. سنكون بعدد كاف وقادرين تماما على وقف كل مبادرة تهدف للتدمير».

كانت حركة الاحتجاج غير المسبوقة نجحت في إنزال مئات آلاف الفرنسيين إلى الشارع منذ منتصف نوفمبر 2018، قبل أن تتراجع نسبة المشاركة فيها بشكل كبير في الربيع الماضي، وسجلت تظاهرات متفرقة محدودة خلال الصيف. وقال جيروم رودريغيز الشخصية البارزة في تحرك السترات الصفراء، إن «العديد من الأشخاص سيحضرون إلى باريس».

لكن المسؤولين منعوا التظاهرات على جادة الشانزيلزيه وفي مناطق أخرى في قلب العاصمة الفرنسية سبق أن شهدت أعمال تخريب مطاعم ومتاجر فاخرة.

المزيد من بوابة الوسط