الجيش النيجيري يتهم منظمة للعمل الإنساني بـ«مساعدة الإرهابيين»

عسكري نيجيري في ضواحي داماسك شمال شرق نيجيريا، 26 أبريل 2017، (ا ف ب)

اتهم الجيش النيجيري منظمة «العمل ضد الجوع» (أكسيون كونتر لافان) الفرنسية غير الحكومية، بمساعدة الإرهابيين عبر تأمين الغذاء والدواء لهم في شمال شرق البلاد الذي يشهد تمردا جهاديا، وأغلق مكاتبها، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأكد ناطق باسم الجيش، الكولونيل عيسى آدو، في بيان مساء الخميس، أن «الأنشطة الهدامة لمنظمة العمل ضد الجوع غير الحكومية تواصلت رغم كثير من التحذيرات لها لكي تتوقف عن مساعدة وتشجيع الإرهابيين وانتهاكاتهم».

وندد بـ«الممارسات غير السليمة» التي تقوم بها بعض المنظمات غير الحكومية في المناطق التي تشملها عملية الجيش ضد تنظيم «بوكو حرام» شمال البلاد. وتابع أن منظمة العمل ضد الجوع «أعلنت كيانا غير مرغوب فيه لمساعدتها إرهابيي بوكو حرام وداعش في غرب إفريقيا عبر توفير الغذاء والدواء لهم».

اقرأ أيضا: ثمانية قتلى من المزارعين بأيدي «بوكو حرام» في شمال شرق نيجيريا

ودون إخطار أو تقديم أسباب، أجبرت شاحنات للجيش موظفي المنظمة على إخلاء وإغلاق مكاتبهم في مايدوغوري في ولاية بورنو وفي داماتورو في ولاية يوبي المجاورة. وأكد مدير منظمة «العمل ضد الجوع» في نيجيريا، شاشوات ساراف، إغلاق المكاتب في مقابلة مع الإعلام المحلي، قائلا: «نحن متفاجئون جدا».

ورأت المنظمة لاحقا في بيان أن هذا القرار «يؤثر سلبا على المساعدة التي تقدمها منظمة العمل ضد الجوع للأكثر ضعفا في بورنو وتجبرها على أن توقف فورا برامجها التي تساعد ملايين الأشخاص».

المزيد من بوابة الوسط