زاكربرغ يلتقي ترامب بعد رفضه بيع «إنستغرام» و«واتساب»

مؤسس «فيسبوك» مارك زاكربرغ خلال زيارته الكونغرس الأميركي، 19 سبتمبر 2019، (ا ف ب)

استقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مؤسس موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، مارك زاكربرغ، في البيت الأبيض، بعدما رفض خلال زيارة له إلى الكونغرس فكرة بيع «إنستغرام» و«واتساب»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وتخللت زيارة زاكربرغ في واشنطن لقاءات خاصة مع أعضاء في الكونغرس ومقابلة في البيت الأبيض مع الرئيس الأميركي. وقال ترامب عبر «فيسبوك»: «لقاء جيد مع مارك زاكربرغ في المكتب البيضاوي اليوم» مرفقا رسالته بصورة يتصافح فيها الرجلان، ولم يعط أي تفاصيل أخرى حول فحوى المحادثات. وفي الكونغرس الأميركي، أمس الخميس، رفض زاكربرغ فكرة بيع «إنستغرام» و«واتساب» على ما قال سناتور جمهوري اقترح عليه ذلك.


رفض بيع «إنستغرام» و«واتساب»
وغرد السناتور جوش هولي، وهو أحد كبار منتقدي «فيسبوك»، بعد لقاء مغلق مع رئيس مجلس إدارة هذه الشبكة: «أجرينا مناقشة صريحة. طلبت منه القيام بأمرين ليظهر أن فيسبوك جادة بشأن مسألة عدم التحيز وحماية البيانات الشخصية والمنافسة: بيع واتساب وإنستغرام أولا والخضوع لتدقيق مستقل بشأن الرقابة ثانيا. وقد رفض الاقتراحين».

وكان زاكربرغ التقى مساء الأربعاء أعضاء آخرين في الكونغرس خلال عشاء على ما قال السناتور الديموقراطي مارك وارنر. وغرد السناتور قائلا: «الطريق لا يزال طويلا أمامنا لكني أقدر صراحته وأنه يأخذ هواجسنا على محمل الجد. آمل أن نتمكن من العمل معا لمواجهة هذه التحديات».

وقال وارنر إن زاكربرغ وأعضاء في الكونغرس تطرقوا إلى «مواضيع كثيرة»، لا سيما حماية البيانات الشخصية والشفافية والمضامين العنصرية وسبل التثبت بشكل أفضل من الهويات فضلا عن العملات المشفرة.

ويعمل الكونغرس على تشريع يحمي خصوصية الأفراد بشكل أفضل حيال شركات الإنترنت العملاقة التي غالبا ما تشكل البيانات الشخصية مصدر عائداتها الرئيسي. وكانت السلطات الفيدرالية الأميركية فرضت في يوليو الماضي على «فيسبوك» غرامة قياسية قدرها خمسة مليارات دولار بعدما اتهمتها بـ«خداع» المستخدمين بشأن طريقة معالجة البيانات الشخصية.